• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هز شباك كل المنافسين

«الفهود» قوة هجومية مدمرة بـ «الثنائي الخارق» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

حافظ «الإمبراطور» على صدارة ترتيب دوري الخليج العربي، بعد فوزه السادس على التوالي على حساب «السماوي» بأربعة أهداف نظيفة، ليرفع الوصل رصيده إلى 18 نقطة، بنسبة نجاح 85٫7% كفلت له السيطرة على القمة، بعد أن أصبح الفريق الأكثر فوزاً بين كل أندية البطولة، وسجل «الفهود» 16 هدفاً بمعدل 2٫3 هدف في كل مباراة، ويحتل هجومه المرتبة الثالثة، بعد «فخرأبو ظبي» و«أصحاب السعادة»، واهتزت الشباك «الصفراء» 6 مرات بمعدل 0٫8 هدف في المباراة، ويملك رابع أفضل دفاع في الدوري، وهو أيضاً الرابع من حيث الفارق التهديفي الذي يبلغ «+10».

قفز الوصل خطوات واسعة للغاية، بعد تعرضه للخسارة الوحيدة في سجله هذا الموسم، أمام الجزيرة في الجولة الأولى، وبعد أن احتل المركز الثالث عشر حينها، انطلق مثل الصاروخ، ليصعد سبعة مراكز دفعة واحدة، واحتل المرتبة السادسة بعد الجولة الثانية، وتحرك بهدوء نحو المركز الخامس في الأسبوع الثالث، وحافظ عليه خلال المرحلة الرابعة من البطولة، وصعد مرة أخرى إلى المركز الثالث، عقب انتهاء مواجهات الجولة الخامسة، قبل أن يخطو خطوته الواسعة نحو الصدارة في الأسبوع الماضي «السادس»، ويحافظ على هذه المكانة، بعد تجاوز عقبة بني ياس في الجولة السابعة.

نجح «الفهود» في هز شباك كل منافسيه في المباريات بنسبة 100%، حتى اللقاء الذي خسره أمام الجزيرة، بقوة هجومية كبيرة لا تتوقف أبداً عن التسجيل، واستطاع الحفاظ على شباكه خالية من الأهداف في ثلاث مواجهات، بنسبة 43%، وسجل له خمسة لاعبين أهدافه الـ 16، بواقع 7 أهداف للبرازيلي فابيو دي ليما، وهو ثالث الهدافين في ترتيب قائمة لاعبي الدوري، كما أحرز مواطنه كايو كانيدو 6 أهداف أخرى، محتلاً المركز الرابع في القائمة ذاتها، وسجل الثنائي 81% من إجمالي أهداف «الإمبراطور»، ليشكل اللاعبان ثنائياً هجومياً خارقاً.

كايو ودي ليما لم تتوقف مساهماتهما الهجومية عند تسجيل الأهداف فقط، بل صنع كل منهما هدفين آخرين، والطريف أن كلا التمريرتين الحاسمتين اللتين خرجتا من قدم كايو كانتا لدي ليما، والعكس أيضاً صحيح، ويزيد على ذلك وجود مواطنهما البرازيلي الثالث في صفوف الوصل، رونالدو مينديز، صاحب الثلاث تمريرات حاسمة في البطولة، وهو أفضل صانعي الأهداف للفريق «الأصفر»، بالإضافة إلى هدفين صنعهما خالد سبيل، وهدف بتمريرة من توقيع حميد عباس.

وأحرز «الإمبراطور» أهدافه كلها بأقدام ورؤوس لاعبيه، دون الاستعانة بخدمات «النيران الصديقة» من لاعبي المنافسين، وكذلك لم يحرز «الأصفر» أي هدف من ركلة جزاء، بل أنه لم تحتسب له أي ركلة جزاء خلال سبع جولات أقيمت حتى الآن، وجاءت 62.5% من إجمالي الأهداف الوصلاوية عبر الألعاب الجماعية والتمريرات الحاسمة، مقابل إحراز ثلث الأهداف تقريباً من مهارات فردية ومتابعات للاعبي الخط الهجومي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا