• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

منظمة تطالب بمحاسبة الأسد على انتهاكات بحق النساء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

دعت «هيومن رايتس ووتش» في تقرير نشرته أمس، المجتمع الدولي إلى محاسبة الحكومة والجماعات المسلحة في سوريا على الانتهاكات التي تتعرض لها النساء منذ بدء النزاع في البلاد قبل 3 أعوام، وتشمل الاعتقال والاعتداءات الجسدية والتعذيب. وقالت المنظمة الناشطة في الدفاع عن حقوق الإنسان إن «السيدات في سوريا تعرضن للاعتقال والاحتجاز التعسفيين، والأذى البدني، والتضييق، والتعذيب أثناء النزاع السوري، من جانب القوات النظامية والميليشيات الموالية لها، والجماعات المسلحة المعارضة للحكومة». ويستند التقرير إلى مقابلات مع 27 لاجئة سورية و7 عاملات في هيئات إغاثية في تركيا. ونقل عن بعضهن قولهن إن «قوات نظامية أو جماعات مسلحة غير تابعة للدولة مارست بحقهن التضييق أو التهديد أو الاحتجاز بسبب نشاطهن السلمي، بما في ذلك التخطيط والمشاركة في تظاهرات سلمية، وتقديم المساعدات الإنسانية للسوريين المحتاجين».

وقالت سيدات أخريات «إنهن وقعن ضحايا للقيود التمييزية المفروضة على ملبسهن وتحركاتهن» من جانب الجماعات المتطرفة. ونقل التقرير عن سيدة اسمها مايسة (30 عاماً) أنها كانت تقدم المساعدة الطبية لمقاتلي المعارضة، وتعمل مع قناة فضائية مؤيدة للمعارضة، عندما اعتقلتها الأجهزة الأمنية السورية في دمشق أبريل 2013، وقام عناصرها بالاعتداء عليها طوال الليل. وقالت «كانوا يصفعونني على وجهي، ويجرونني من شعري، ويضربونني على قدمي وعلى ظهري وفي كل مكان». كما نقل عن شابة سورية كردية اسمها بريفان (24 عاماً)، أنها كانت تقدم المساعدة الطبية لسكان مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين المحاصر منذ نحو عام من القوات النظامية. وتم اعتقالها لمدة 10 أيام على يد «لواء الإسلام». ثم تعرضت للتهديد من تنظيم «الدولة الإسلامية» المتطرفة «لأنها لا ترتدي الحجاب». ونقل التقرير عن بريفان أن عناصر من التنظيم الإرهابي «قالوا لي: إذا رأيناك بهذا الشكل ثانية فسوف نقتلك. إذا رأيناك في هذه المنطقة سنشنقك». ودعت هيومن رايتس المجتمع الدولي إلى محاسبة الحكومة السورية والجماعات المسلحة على الانتهاكات بحق السيدات والفتيات. (بيروت - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا