• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تفعيل نشاط مراكز الشرطة في عدن بدعم التحالف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 فبراير 2016

بسام عبدالسلام(عدن)

استأنف مركز شرطة الشيخ عثمان بمدينة عدن، جنوب اليمن، نشاطه لتعزيز الأمن والاستقرار في ظل الخطة الأمنية التي تم إقرارها لتطبيع الحياة عقب تطهير المدينة وطرد الانقلابيين منها في منتصف يوليو الماضي، في حين شرعت أجهزة الأمن في المدينة بتشديد النقاط التفتيشية ضمن خطة منع حمل السلاح بشكل نهائي.

وعاودت عدد من مراكز الشرطة في عدن نشاطها في ظل دعم ومساندة من دول التحالف العربي على رأسها دولة الإمارات العربية المتحدة التي تبنت ملف الأمن بشكل متكامل منذ تحرير المدينة من سيطرة المتمردين من خلال إعادة تأهيل عدد من أقسام الشرطة وتزويدها بالآليات العسكرية والمعدات والأجهزة الخاصة بتطبيق الخطة الأمنية التي رافقها انتشار نقاط التفتيش وحملات مداهمة لأوكار الإرهابيين. وقال مدير المركز، الرائد محمد مطيع، إن طاقم العمل عاود نشاطه بشكل متكامل في ظل الجهود الأمنية الأخيرة الرامية لتفعيل مراكز الشرطة لاستتباب الأمن وخدمة المواطنين، داعيا المواطنين في مديرية الشيخ عثمان إلى التعاون مع أجهزة الأمن في تنفيذ مهماته. فيما أكد المقدم محمد العلواني، مدير مركز شرطة المعلا أن الأمن أساس التنمية الفعالة والمستدامة، وأن تفعيل دور الشرطة ومراكزها يساعد على تأمين حياة كريمة للمواطنين، مضيفا «عقب تحرر المدينة من أيادي مليشيات الحوثي والمخلوع صالح العابثة بأمن واستقرار البلد عملنا على عودة الشرطة، وقمنا بتأمين بعض المرافق الحيوية التجارية في المديرية وحاليا تزاول عملها بكل أمن.

وأضاف «لابد من توافر الكوادر المدربة القادرة على أن تعمل في إطار عمل مؤسساتي ووفق المعايير التي حددها القانون، خصوصا وأن هناك تجاوباً من المواطنين ورجال الشرطة والمقاومة في مركز الشرطة». وأشار إلى أن رجال الشرطة والمقاومة يعملون جنبا إلى جنب لهدف تأمين المواطن، لممارسة حياتهم دون خوف أو تهديد وهي مسؤولية الدولة بالأساس الملقاة على عاتقنا كرجال شرطة. وأكد محافظ عدن العميد عيدروس الزبيدي أن دعم التحالف العربي لاستتباب الأمن في المحافظة ما زال متواصلاً، مشيراً إلى أن آخر أشكال هذا الدعم تمثل في استلام السلطات المحلية في عدن سيارات شرطة مقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة بأقسام الشرطة، وكذا تسيير وفود من رجال المقاومة لمعسكرات سواء في الخارج أم الداخل.

وأضاف المحافظ، يتزامن هذا الاهتمام مع تدشين أجهزة الأمن في عدن خطة أمنية تقضي بتفعيل دور مراكز الشرطة ضمن الجهود الرامية لتطبيع الحياة واستتباب الأمن في المدينة عقب دحر المتمردين الحوثيين والمخلوع صالح، موضحاً أنه سيتم تفعيل دور اللجان الأمنية بالمديريات وبما يمكنها من بسط هيبة الدولة.

وقال مصدر في اللجنة الأمنية إن المرحلة الثانية من تفعيل العمل الأمني في مراكز الشرطة تم تدشينها في مختلف مديريات عدن الثماني، عقب توفير احتياجات ومعدات خاصة بالضباط والأفراد بتلك المراكز التي ستعمل على حفظ الأمن والاستقرار في المدينة. كما شرعت أجهزة الأمن بتنفيذ حملة لمنع حمل السلاح في مديريات عدن ضمن الخطة الأمنية التي يتم تنفيذها لتحقيق الأمن والاستقرار. وقال مصدر أمني لـ«الاتحاد» إن هذه التوجهات جاءت ضمن القرارات التي تم اتخاذها في الاجتماعات السابقة للجنة الأمنية العليا برئاسة الرئيس اليمني عبد ربه منصور وبحضور قيادات وضباط في دول التحالف، مشيرين إلى أن التوجيهات تقضي بمنع حمل السلاح ومصادرة القطع التي يتم ضبطها في النقاط التفتيشية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا