• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

واشنطن تعارض دعوة بارزاني للاستفتاء على «استقلال كردستان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

عبرت الولايات المتحدة أمس عن معارضتها للدعوة التي وجهها رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني للاستعداد لتنظيم استفتاء على حق تقرير المصير، معتبرة أن الطريقة الوحيدة أمام البلاد لتصد هجوم مقاتلي “الدولة الاسلامية” (داعش) هي أن تبقى متحدة.

وكان بارزاني في دعا أمس، البرلمان الكردي لتحديد موعد للاستفتاء على استقلال إقليم كردستان عن العراق، وأكد أن لديه دعماً دولياً للإقليم، معلنا أن قوات البيشمركة لن تنسحب من المناطق المنتشرة فيها حالياً، وأن «المادة 140 قد انتهت وتم تنفيذهها».

لكن البيت الأبيض الذي كان يعمل لمحاولة إقناع القادة السنة والشيعة والأكراد في العراق بتشكيل حكومة وحدة وطنية في بغداد، عبر عن معارضته هذا الاقتراح. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست “الواقع هو أننا لا نزال نعتقد بأن العراق أقوى إذا كان متحدا”.

وأضاف “لذلك تواصل الولايات المتحدة الدعوة إلى دعم عراق ديمقراطي وتعددي وموحد، وسنواصل حث كل الأطراف في العراق على الاستمرار بالعمل معا نحو هذا الهدف”.

وكان بارزاني طالب برلمان الإقليم «إيجاد آليات والاستعداد لتحديد موعد لإجراء استفتاء على المناطق المتنازع عليها، وعلى استقلال الإقليم»، كما طالب «بالاستعجال في المصادقة على مشروع قانون مفوضية الانتخابات في الإقليم، لتشرف على الاستفتاء والانتخابات».

وأعلن أن لديه «دعماً دولياً في قضية تقرير مصير الأكراد، ولكن من لا يدعموننا ليسوا أعداءنا، ولن يكونوا ضدنا».

وقال أمام الجلسة غير الاعتيادية المغلقة لبرلمان كردستان «حذرنا المالكي مما يحدث الآن قبل 6 أشهر، لكنه لم يستمع لتحذيراتنا، وقلنا له إن المسلحين يجرون تدريبات غرب الموصل لكنه لم يصغِ»، مضيفاً أن «ما يحدث اليوم هو نتيجة فشل سياسات المالكي».

وأكد أن المناطق التي تسيطر عليها البيشمركة الآن لن تخرج منها. وأضاف «لقد صبرنا 10 سنوات مع الحكومة الاتحادية لحل مشاكل هذه المناطق وفق المادة 140، لكن دون جدوى». وأضاف «كانت في هذه المناطق قوات عراقية وحدث فراغ أمني، وتوجهت قوات البيشمركة لملء هذا الفراغ، والآن أنجزت المادة 140 ولم يبقَ لها وجود».(أربيل، واشنطن - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا