• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مقتل 12 مدنياً بأعمال عنف وخبراء يؤكدون أن المقاتلات التي اشتراها العراق ليست روسية

137 قتيلاً في اشتباكات كربلاء وغارات على صلاح الدين ونينوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

قتل 125 شخصا من أتباع رجل الدين محمود الصرخي واعتقل اعتقلت 350 من أتباعه أمس في الاشتباكات المستمرة منذ يومين بمحافظة كربلاء العراقية بين أنصاره والقوات الحكومية التي قتل 12 من أفرادها وأصيب 37 آخرون في نفس المعارك، بينما قتل 12 شخصا وأصيب 47 آخرون بتفجيرات واشتباكات في محافظات ديالى ونينوى وصلاح الدين، ونفذت طائرات سوخوي الحربية ضربات جوية لأهداف مباشرة على مسلحين في مناطق التوتر بهذه المحافظات، فيما قال مجموعة خبراء في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن، إن ثلاث طائرات حربية من طراز «سوخوي» التقطت لها صور أثناء هبوطها في العراق، وصلت على الأرجح من إيران، وليس من روسيا.

وأفادت الشرطة في كربلاء بأن حصيلة الاشتباكات بين القوات الأمنية وأتباع الصرخي بلغت 125 قتيلا واعتقال 350 من أتباعه، فضلا عن مقتل 12 عنصر أمن وإصابة 37 آخرين. وقال المصدر إنه تم رفع حظر التجوال عن مدينة كربلاء جزئيا باستثناء منطقتي سيف سعد والملحق جنوب غرب المدينة، بسبب محاصرة القوات الأمنية لها لوجود جيوب من القناصين التابعين للصرخي.

لكن مصادر محلية أكدت أن السلطات شددت السلطات حظر التجوال أمس فبدت المدينة خالية من أي نشاط وأغلقت المحال التجارية والأسواق أبوابها، فيما بدأ الأهالي بمغادرة حي سيف سعد خوفا من وقوع عملية اقتحام من قبل القوات العسكرية.

وقال الفريق الركن عثمان الغانمي قائد العمليات العسكرية في كربلاء أمس، إن لدى أنصار الصرخي أسلحة متطورة.

وأضاف «تمت السيطرة على مكاتب الصرخي في كربلاء، لم يتبق سوى جيوب صغيرة وعثرنا على أنواع من الأسلحة المتطورة في مكاتبه، مثل قناصات وصواريخ وأخرى مقاومة للدروع». وأفاد بأن «قتال أنصار الصرخي شبيه بقتال داعش، ويبدو أنه أحد أجنحة داعش».

وفي ديالى أسفرت اشتباكات مسلحة اندلعت فجر بين قوات عمليات دجلة، وبين مسلحي «داعش» بقرى شروين بناحية المنصورية، عن مقتل 3 مسلحين وإصابة جنديين. كما قتلت قوة من الجيش اثنين من «داعش» في منصورية الجبل بأطراف المقدادية شمال شرق بعقوبة، واندلعت اشتباكات فجرا بين المسلحين والبيشمركة بناحية جلولاء شمال شرق بعقوبة، بعدما سيطرت عناصر «داعش» على أحد المراكز الأمنية التابعة للبيشمركة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا