• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مخالفة مستخدمي «‬اليدوي» بنهاية فبراير 2017

«اقتصادية دبي» تلزم ‬مراكز ‬التجميل والصالونات باستخدام ‬الكاشيير ‬الإلكتروني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

وجهت ‬دائرة ‬التنمية ‬الاقتصادية ‬في ‬دبي، ‬ممثلة ‬في ‬قطاع ‬الرقابة ‬التجارية ‬وحماية ‬المستهلك، ‬مراكز ‬التجميل ‬والصالونات ‬النسائية ‬والرجالية ‬في ‬مختلف ‬المناطق ‬بالإمارة ‬بضرورة ‬استخدام ‬الكاشيير ‬الإلكتروني ‬بنهاية ‬شهر ‬فبراير ‬من ‬عام ‬2017.

وأضافت أنه ‬سيتم توقيع ‬مخالفة على ‬أي ‬صالون ‬مستمر ‬بالكاشيير ‬اليدوي، ‬وذلك ‬في ‬إطار ‬الجهود ‬المبذولة ‬للالتزام ‬بالأسعار ‬على ‬وجه ‬العموم ‬وتثبيتها ‬في ‬المواسم ‬والأعياد ‬على ‬وجه ‬خاص.

‬ويأتي ‬إطلاق ‬هذه ‬الحملة ‬باستخدام ‬الكاشيير ‬الإلكتروني ‬تعقيباً ‬لشكاوى ‬المستهلكين، ‬والتي ‬وصل ‬عددها ‬إلى ‬لأكثر ‬من ‬80 ‬شكوى ‬خلال ‬عام ‬2016، ‬بالإضافة ‬إلى ‬سعي ‬اقتصادية ‬دبي ‬الدائم ‬إلى ‬تسهيل ‬مبدأ ‬الشفافية ‬في ‬التعامل ‬وحماية ‬حقوق ‬المستهلكين.

وقال محمد علي راشد لوتاه، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية: «يهدف قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك إلى طرح الحملات والمبادرات الهادفة إلى تعزيز العلاقة بين المستهلك والتاجر، وإضفاء الشفافية في تعاملات البيع بعيداً عن عمليات اللبس والغش التجاري التي قد يقع فيها المستهلك. ويؤكد إطلاق حملة الكاشيير الإلكتروني حرص اقتصادية دبي على تطبيق مبدأ الحيادية وسهولة ممارسة الأعمال، وفق بيئة تجارية مثالية بإمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام».

وأضاف: «يستغل العديد من القائمين على الصالونات ومراكز التجميل زيادة إقبال المستهلكين، وخصوصاً خلال فترة الأعياد والمواسم، عليهم، ويتلاعبون في الأسعار لزيادة الربح، ومن هنا أطلقنا حملة الكاشيير الإلكتروني للتأكد من عدم وجود تلاعب في الأسعار أو عدم الالتزام بالقوانين، وخصوصاً في الأعياد والمواسم التي تشهد نمواً مطرداً من السيدات على الصالونات ومراكز التجميل، واستغلال من بعض التجار خلال هذه الفترة. ونسعى في القطاع إلى توفير الحماية للمستهلكين من خلال رقابتنا على المحلات والصالونات وغيرهم، لضمان حفظ حقوق المستهلك والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة».

بدوره، قال عبدالعزيز التناك، مدير إدارة الرقابة التجارية في دائرة التنمية الاقتصادية: «نعمل باستمرار للحد من الممارسات السلبية، وتقوية العلاقة بين التاجر والمستهلك، فلابد من العمل للعيش في بيئة خالية من أي ظواهر سلبية، بالشكل الذي يضمن حماية جميع أفراد المجتمع وضمان سلامتهم وتوفير حياه آمنة وصحية لهم. ونسعى في اقتصادية دبي إلى ترسيخ قواعد الالتزام بالسوق، ومن هذا المنطلق نعي أهمية التعاون مع مختلف القطاعات لتسهيل وتوضيح الإجراءات، مما يضمن لنا تحقيق أهدافنا المرجوة في توطيد العلاقة بين التاجر والمستهلك وفق آلية بيع وشراء تتسم بالشفافية والحيادية».

وأشار التناك إلى أن فريق العمل سيباشر سلسلة من الحملات خلال الأيام المقبلة لزيادة وعي المستهلكين والتأكد من عدم وجود تجاوزات من أصحاب الصالونات ومراكز التجميل، والمحافظة على قوائم الأسعار، وبالتالي تطبيق أعلى المعايير الدولية في خدمة العملاء والمستهلكين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا