بعثة الفريق تتوجه اليوم إلى تركيا لبدء برنامج الإعداد لـ «الآسيوية»

20 لاعباً يغادرون قائمة العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

صلاح سليمان (العين)

تتوجه بعثة فريق العين في الثانية عشرة ظهر اليوم وعلى متن طائرة خاصة تقلع من مطار العين الدولي، إلى تركيا لبدء المرحلة الأولى من البرنامج الإعدادي الذي يأتي هذه المرة مبكراً على غير العادة بسبب تأهل العين إلى ربع نهائي دوري الأبطال الآسيوي، حيث يستضيف فريق الاتحاد السعودي 19 أغسطس المقبل على ستاد هزاع بن زايد قبل أن يشد الرحال إلى مدينة جدة لمواجهة منافسه «الإتي» في لقاء الرد الحاسم.

ويترأس البعثة العيناوية محمد عبيد حماد مشرف الفريق وتضم في عضويتها كلاً من ناصر الجنيبي مدير الفريق والمدرب الكرواتي زلاتكو داليتش ومساعدي المدرب برانيمير يوجيفيتش وهشام سرور وبشار عبدالجليل مدرب حراس المرمى وفرانكو ليكو المعد البدني ومحسن بلحوز أخصائي التغذية وعبدالناصر الجهني وإيفيكا وميروسلاف ومارين أخصائيي العلاج الطبيعي وخالد مصطفى المسؤول الإعلامي والمترجم بارك سونج وسعيد بن علي مصور فيديو وعبدالعزيز سعيد مصور فوتوغرافي ومسؤولي المهمات خالد عبدالكريم ومحمد نور الهدى وأشرف عبدالكريم وعادل نجاتي طباخ. كما تضم البعثة العيناوية 28 لاعباً هم :هلال سعيد، إبراهيم دياكيه، إسماعيل أحمد، عمر عبدالرحمن، راشد عيسى، محمد عبدالرحمن، سعيد مصبح المنهالي، محمد أحمد، خالد عيسى، أحمد الشامسي، عبدالسلام محمد، مهند العنزي، وليد سالم، فارس جمعة، محمد فايز، علي الوهيبي، فوزي فايز، الكوري الجنوبي لي ميونج جوو، محمد سالم الساعدي، بندر الأحبابي، سلطان الغافري، خالد عبدالرحمن، داوود سليمان، عبدالعزيز فايز، ريان يسلم، محمد سعيد بوسندة، يوسف أحمد وأحمد برمان.

ويقيم الفريق معسكره في منطقة «أرض الروم» جنوب تركيا ويستمر لمدة أسبوعين يؤدي خلالهما ثلاث مباريات تجريبية مع أندية تركية تحددت لها أيام 10 و13 و18، وستعود البعثة في 19 من هذا الشهر للدخول في منافسات البطولة الدولية التي يتم تنظيمها بمشاركة فريقي الكويت الكويتي والنصر السعودي. وتبدأ الدورة 21 يوليو الجاري بلقاء فريقي الكويت والنصر وسيواجه العين الفريقين في 23 و25 على التوالي، ويحصل لاعبو العين على راحة لتقضية عطلة العيد مع أسرهم قبل أن يعودوا للاستعداد للسفر إلى النمسا في 30 من يوليو الجاري للدخول في المرحلة الثانية من البرنامج التحضيري، الذي يمتد حتى 12 من أغسطس المقبل ومن المنتظر أن يؤدي الفريق خلاله مباراتين أو ثلاث مباريات حسب ظروف الأندية هناك.

ويغيب عن الفترة الأولى من معسكر تركيا المهاجم الغاني أسامواه جيان الذي منحه المدرب زلاتكو فترة راحة أطول بعد مشاركته مع منتخب «النجوم السوداء» في مونديال البرازيل 2014 وربما يلتحق اللاعب بالبعثة في الأسبوع الأخير من المعسكر إذا ارتأى المدرب ضرورة حضوره إلى تركيا. وقدم زلاتكو التهنئة إلى جيان على المستوى المتميز الذي ظهر به مع منتخب بلاده في المونديال، مبيناً أن اللاعب في حاجة لقسط من الراحة ليكون جاهزاً للتحديات القادمة.

وفي تصريح له أكد محمد عبيد حماد مشرف الفريق أن هنالك ما يزيد على عشرين لاعباً سيغادرون «قلعة الزعيم» والالتحاق بأندية أخرى من بينهم عدد كبير من فريق الرديف، الذي ألغيت مسابقته وذلك بحكم أنهم قد أصبحوا فوق السن القانونية والتي لا تسمح لهم باللعب في مسابقة تحت 21 سنة التي استحدثت مؤخراً وستدور عجلتها بداية من الموسم المقبل. وقال إن القائمة المغادرة تضم أيضاً لاعبين من الفريق الأول وأن هنالك مفاوضات مع عدة أندية ترغب في الحصول على خدمات هؤلاء اللاعبين إما عن طريق الإعارة أو الانتقال الحر.

وفيما يتعلق باللاعبين الأجانب أكد حماد أنهم يواصلون مساعيهم مع عدد من اللاعبين، لافتاً إلى أن الأيام القليلة القادمة سوف تشهد حسم الأمور بصورة نهائية وبما يتفق مع رؤية اللجنة الفنية للاحتراف بالنادي والمدرب زلاتكو. ومن جانبه أكد المدرب زلاتكو داليتش أن الإعداد الفعلي للاعبين سيبدأ في معسكر تركيا وأن هدفهم مواصلة مشوار النجاح في دوري أبطال آسيا والذي يتطلب جهداً مضاعفاً لبلوغ المربع الذهبي.

وحول انضمام راشد عيسى والكوري لي جوو، قال: «المؤكد أننا في حاجة لجهود لاعب مواطن يجيد اللعب في الوسط والأطراف ويمتلك المقدرات الهجومية وأدرك جيداً أن راشد قادم من إصابة لذلك ينبغي علينا أن نكون حذرين بشأن عودته للمحافظة عليه، أما الكوري الجنوبي لي جوو فسوف يشغل مكان الروماني رادوي ونتطلع خلال الفترة المقبلة لضم لاعبين أحدهما في مركز الجناح الأيمن وهنالك العديد من الأسماء التي ترغب في القدوم للعين ونتطلع إلى اختار الأفضل».

وعن منتخب بلاده، قال: «توقعت أن تتأهل كرواتيا إلى مراحل متقدمة ولكنهم خسروا أمام المكسيك الذي كان الطرف الأفضل في المواجهة، وهناك العديد من المنتخبات الأوروبية التي غادرت مبكراً كإسبانيا وإنجلترا وإيطاليا، ولكن المنتخب الكرواتي ظهر بصورة جيدة».

وأكمل: قبل بداية المونديال توقعت البرازيل، ولكن قياساً بمردود المنتخبات في اعتقادي أن المفاجآت ربما كانت حاضرة لأنها كرة القدم التي لا تعترف بلغة التوقعات».

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحتفظ الإمارات بلقب كأس الخليج في الرياض؟

نعم
لا