• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ملف قديم يتجدد في كل موسم

«الرعاية».. تغرق في بحر «الاتهامات المتبادلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016

فيصل النقبي (الفجيرة)

ترمي الأندية والشركات في المنطقة الشرقية باللوم على بعضها البعض في قضية رعاية النشاط في الأندية، ورغم بعض النماذج القليلة الناجحة التي تعاونت بها الشركات مع الأندية في رعاية الفريق الأول، إلا أن النشاط العام في الألعاب الجماعية والفردية يفتقر إلى تعاون حقيقي ومثمر بين عنصري القضية، حيث أن أغلب الشركات عازفة عن رعاية أنشطة الأندية ومعظم الإدارات فقدت الأمل بأن تشهد ملاعبها تواجد مؤسسات راعية.

من جانب الأندية، أكد محمد عبدالرحيم الحمادي المدير التنفيذي لنادي الفجيرة بأن ناديه تعاون مع العديد من الشركات الحكومية والخاصة منها اينوك والوادي الأخضر العقارية وغيرها، وهو شريك حاليا مع «اي اس اي اس» وهي تعتبر من الشركات الرائدة والراعية للفريق الأول بالنادي وغيرها من المناشط الرياضية المختلفة الموجودة بالنادي.

وتوجه الحمادي بالشكر لكل الشركات الحكومية والخاصة التي رعت النادي وما زالت، مشيرا إلى أن هذه الشراكة هي نواة حقيقية لبناء دور أكبر للرعاية وتطويرها، والنادي حريص دائما على الريادة بهذا الجانب.

وقال: في الإطار العام يوجد خللا كبيرا في مفهوم الرعاية مع إيمان الشركات بحسابات الربح والخسارة لكن من المفترض بأن تملك هذه الشركات نظرة مختلفة للعمل الرياضي وأن تساهم في دعم الأندية التي تمثل قطاعات واسعة من الشباب، لذلك المسؤولية ملقاة أيضا على عاتق هذه الشركات للتعاون مع الأندية فحتى لو سعت الأندية ناحية هذه الشركات فبدون هذه النظرة الإيجابية للعمل الرياضي لن تكون هناك رعاية مناسبة للنشاط.

وأضاف: على الشركات أن يكون لها تواجد مجتمعي وأن تذهب بعض الأرباح نحو ترغيب الشباب في الرياضة، والاقتصاد، والقراءة إلى غير ذلك من الأمور المهمة للرياضة وألعابها خاصة أن المنطقة تحوي نسبة كبيرة من المواطنين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا