• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مساجد المراكز التجارية بالإمارات.. أنوار مشرقة تضيء أوقات التسوق

جامع الوحدة مول.. بساطة وسعة وخصوصية للمصلين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)مراكز التسوق في دولة الإمارات، لم تعد مكاناً للتسوق وعمليات الشراء فقط، فهي تتمتع

مراكز التسوق في دولة الإمارات، لم تعد مكاناً للتسوق وعمليات الشراء فقط، فهي تتمتع بمجموعة من المميزات بدءا من التنافس في جودة وجمال التصاميم، والديكورات الحديثة، وأماكن الجلوس والاستراحات، والمطاعم، وكلها أضحت خدمات تتنافس في تقديمها المراكز الرئيسية في مختلف الأسواق العالمية، لكن من أكثر ما يميز المراكز في الإمارات، هو ذلك الاهتمام بالمساجد الداخلية ومواقع أداء الصلوات، والخدمات المرافقة لها.

فقد أصبح هناك ما يشبه التنافس بين المراكز الرئيسية والحديثة، على توفير أفضل وأرقى الخدمات للمصلين، سواء في شهر رمضان الفضيل، أو الأوقات الأخرى من العام، فمن الملاحظ أن هذه المواقع في أغلب المراكز، ليست مجرد غرف وأماكن مخصصة للصلاة، بل هناك اهتمام كبير بنظافتها وأناقتها، سواء من حيث التأثيث الأنيق أو الاهتمام بالنظافة في الحمامات وأماكن الوضوء وغيرها.

وقفتنا اليوم مع مسجد الوحدة مول في أبوظبي والذي تم افتتاحه عام 2009 ويحمل لقب "جامع الوحدة مول" وهو الوحيد بين المراكز التجارية في أبوظبي الذي تم بناؤه بحيث لا يكون جزءا من المركز التجاري خلافاً لباقي المراكز، حيث تم بناؤه بشكل منفصل عن المول ومرتبط معه في آن واحد، حيث يوجد مبنى منفصل يأخذ الطراز المعماري المرتبط بالهندسة المعمارية الحديثة التي تظهر بها بعض المراكز التجارية والمباني الحديثة.

المسجد يتألف من طابقين ويتسع لـنحو 150 مصليا في كل طابق، ويتسم الجامع من الداخل بالبساطة والاتساع والمحراب الذي يضم مجموعة جميلة من النقوش والزخارف، أما أرضية المسجد فتبدو جميلة وهي مزيلة بالسجاد الأحمر، كما يوجد داخل الجامع خزائن خشبية في الحوائط وخارجها تضم المصاحف، كما توجد الشاشة التوعوية الضوئية التابعة لهيئة الأوقاف.

ويقول حسين علي النعيمي وهو من رواد المركز إن المساجد في المراكز التجارية بالدولة أضحت وجهاً مضيئا لمدى الاهتمام بأماكن العبادة وتوفير أفضل الخدمات للمصلين، مشيراً إلى أن هذا الاهتمام من جانب إدارات المراكز التجارية والقائمين عليها، يؤكد حرصهم على إبراز الوجه المشرق والسمح والحضاري للدين الإسلامي الحنيف.

أما جاسم محمد العوضي، فيؤكد هو الآخر أن الاهتمام بالمساجد يعتبر أمراً واجباً على أصحاب المراكز، مشيراً إلى أن هذا الاهتمام يتجلى بوضوح من خلال الأعداد الجيدة من عمال النظافة، والاهتمام بأماكن الوضوء ودورات المياه المرفقة، مشيراً إلى أن المستوى الذي وصلت إليه مجموعة من المراكز التجارية في خدمة المصليات، أصبحت مصدر فخر واعتزاز لدى الكثيرين من أبناء الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا