• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مستشفيات شرق حلب توقفت بتاتا عن الخدمة بسبب القصف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

أ ف ب

أعلنت الأمم المتحدة أنه لم يعد هناك أي مستشفى قيد العمل في القسم الشرقي من مدينة حلب السورية الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة وحيث يقيم أكثر من 250 ألف مدني.

والمستشفيات كانت هدفا متكررا لعمليات القصف المكثفة التي يقوم بها النظام السوري وخصوصا منذ إطلاق هجوم الأسبوع الماضي لاستعادة السيطرة على الأحياء الشرقية.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان "ليس هناك حاليا أي مستشفى قيد الخدمة في القسم المحاصر من المدينة" وذلك استنادا إلى تقارير من شركائها في المنطقة.

وأضافت المنظمة "أكثر من 250 ألف رجل وامرأة وطفل يقيمون في شرق حلب أصبحوا الآن محرومين من إمكانية العناية الطبية".

وأكدت المنظمة أن خدمات صحية "لا تزال متوافرة في عيادات صغيرة" لكن معالجة الإصابات وإجراء عمليات جراحية كبرى وتقديم رعاية طبية طارئة لم يعد مؤمنا.

ولم تعد وكالات الأمم المتحدة وبينها منظمة الصحة العالمية قادرة على الوصول إلى شرق حلب منذ يوليو حين سيطر الجيش السوري على آخر طريق إمداد إلى الأحياء الشرقية ما أدى إلى وقف وصول الأدوية والمواد الغذائية إليها منذ أكثر من أربعة أشهر.

وحذر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا الذي فشلت جهوده للتفاوض إلى تأمين الوصول إلى حلب الشرقية، أمس الأحد من أن "الوقت ينفد" بالنسبة لتفادي كارثة إنسانية في تلك المدينة.

ويتعرض مدنيون يقيمون في القسم الغربي في حلب الخاضع لسيطرة النظام ايضا لهجمات دامية تشنها فصائل المعارضة لكن المساعدات الانسانية لا تزال تصل الى هذه الاحياء.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا