• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

معلمون: «قدوة» إضافة للفكر الإنساني والنهج التعليمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أكتوبر 2017

هزاع أبو الريش (الاتحاد)

أكد معلمون مشاركون في «قدوة»، أن المنتدى يشكل إضافة للفكر الإنساني والنهج التعليمي.

وقالت المعلمة فاطمة سالم الصوافي، إن مؤتمر قدوة يساهم في تطوير التعليم، وتطوير ذات المعلم نفسه؛ لأن يكون قادراً على خلق وصنع جيل يدرك قيمة التعليم نفسه، فكل ما يقوم به المعلم من ممارسات سواء أكانت إيجابية أو سلبية فهي تنعكس على الطالب لأنه قدوة.

وأوضحت المعلمة منى سالم، أن مثل هذه المؤتمرات التعليمية تطوّر من مدى تفكير المعلم في عملية التعليم، وأن المعلم يستفيد من خبرات المعلمين في البلدان الأخرى، ولا يتقيّد بالدائرة نفسها، بل ينطلق لفضاء مفتوح وواسع، ويحلق بطلابه نحو الإبداع ولا يقف عند نقطة معينة. وقالت المعلمة شيخة محمد الزحمي: إن مثل هذه المنتديات تضيف للمعلم كل ما هو جديد، مما يساعده في بناء الفكرة السهلة التي تصل إلى عقل الطالب ببساطة ومرونه وسهولة احتوائها وفهمها في الوقت نفسه.

وبينت المعلمة بشرى علي سالم النقبي، أن دور المعلم الحقيقي هو تربوي طالما كان مربياً للأجيال، وأن المعلم يقوم بنقل رسالة عظيمة لأبنائه الطلبة من خلال ترسيخ قيّم التسامح والمحبة والتآلف والأخوة، إلى جانب تعليمهم المناهج الدراسية، بالإضافة إلى أن المناهج الدراسية ذاتها تحتوي على العديد من القيّم، وخاصة الآن أصبحت هناك مادة إضافية للمناهج التعليمية «التربية الأخلاقية» مما يبيّن لنا قيمة التعليم ومكانته في تربية الأجيال فهذه المناهج ترسخ مبادئ سامية. وأضافت المعلمة عائشة محمد المرزوقي: أن مثل هذه المؤتمرات التعليمية التي نشهدها اليوم هي دافع قوي للانطلاقة بكل ابتكارية وإبداع لتحقيق رؤية دولة الإمارات وقيادتها، وتعطي حافزاً وتبني قوة داخلية لكل معلم على أن ينتج الأفضل، ويقدم كل ما لديه في ظل التنافسية البناءة لخدمة المجتمع.

من جانبه، أكد إسماعيل الحوسني معلم مادة الأحياء بمدرسة خليفة بن زايد الثانوية، أن المنتدى فتح آفاقاً جديدة أمام المعلمين؛ للاطلاع على التجارب الحديثة في العالم، كون المنتدى يستقطب أعداداً كبيرة من المشاركين من مختلف الجنسيات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا