• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المليشيات الانقلابية تصعد اعتداءاتها ورصد 328 خرقاً لوقف النار

عسيري: الهدنة غير مجدية وقد لا تُمدد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

صعدت مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية اعتداءاتها أمس في اليوم الثاني للهدنة المعلنة من جانب التحالف لدعم الشرعية في اليمن الذي أكد على لسان المتحدث باسمه اللواء أحمد عسيري أن عدد خروقات المليشيات تجاوز الحصر، وقال لشبكة «سي إن إن» «ما عدنا نحصي الخروقات.. اعترضنا صاروخين بالستيين باتجاه مأرب، واعترضنا ثلاثة أمس الأول، وبالتالي نحن أمام خمسة صواريخ خلال وقف إطلاق النار، أي أنه لا يمكننا الحديث عن وجود هدنة على الأرض».

وأضاف عسيري «التحالف استجاب لرغبة الحكومة اليمنية والمجتمع الدولي وأعلن الهدنة، ولكن أي هدنة من دون وجود مراقبة على الأرض غير مجدية لأننا أمام مليشيات مسلحة»، مؤكدا أن التحالف وضع كافة القوى الدولية في أجواء ما يجري على الأرض منذ إعلان الهدنة قائلا «لقد أعلمنا أميركا وبريطانيا، وهما على رأس الجهات الراعية لهذه الهدنة، وكذلك مجموعة الـ18 والأمم المتحدة بالوضع الميداني والخروقات لحظة بلحظة على الأرض وكل المعلومات حول الأحداث تصل إليهم بشكل فوري».

ولفت عسيري إلى أن قوات التحالف ترد على مصادر النيران بشكل منسجم مع بيانها الذي أعلنت فيه التهدئة قائلا «الرد الميداني متوفر على مصادر النيران وإلا سيكون معنى ذلك أننا تخلينا عن حماية المدنيين وكذلك عن حماية القوات التي ندعمها على الأرض وتركناها تحت وطأة هجمات المليشيات». لكنه بدا متشائما حيال مستقبل الهدنة خلال الساعات المقبلة، وقال «بيان التحالف كان واضحا وهو يعلن أن الهدنة تمدد تلقائياً في حال التزام المليشيات بها ولكن حتى الآن لا أرى إمكانية للتمديد».

وقال الجيش اليمني إنه رصد 328 خرقاً لوقف النار ارتكبتها المليشيات الانقلابية في 9 محافظات خللا 24 ساعة. لافتا إلى أن تعز تصدرت المناطق بعدد الخروقات. وأوضحت اللجنة المشرفة على تثبيت وقف النار في تعز «إن المليشيات استهدفت المدينة والأحياء السكنية فيها بجميع أنواع الأسلحة الثقيلة مما أدى إلى استشهاد 18 مدنياً بينهم طفلان، وجرح 27 آخرين، بينهم نساء وأطفال خلال الـ24 ساعة الماضية». وأضافت أنها رصدت أكثر من 195 خرقاً للمليشيات في مقابل حرص الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على الالتزام بوقف إطلاق النار.

وأعلنت المقاومة الشعبية استعادة مناطق جديدة في شرق تعز بعد اشتباكات عنيفة، مؤكدة تحرير حيي بازرعة والسقافين والاقتراب من معسكر التشريفات والقصر الجمهوري. وذكرت أن المليشيات فجرت منزلاً في حي بازرعة قبل فرارها، مشيرة إلى إن قوات الجيش والمقاومة عثرت على مصنع محلي للمتفجرات داخل منزل بالحي ذاته. كما حررت قوات الشرعية مبنى الجامعة اللبنانية ومبان محيطة وسط أنباء عن اقتحام صالة الأمراء بالقرب من القصر الجمهوري.

ورصدت لجان المراقبة أكثر من 57 خرقاً للهدنة من قبل المليشيات في مأرب. وذكرت في بيان أن 27 خرقا تم رصدها في جبهة صرواح تنوعت بين استهداف مباشر لمواقع الجيش بمختلف الأسلحة والدفع بتعزيزات عسكرية مختلفة إلى مواقع القتال. كما تم تسجيل 12 خرقا في جبهة المخدرة و18 خرقا على الحدود الجنوبية الشرقية القريبة مع محافظة البيضاء التي شهدت إصابة امرأة وطفلين برصاص قناصة المليشيات.

وخرقت المليشيات الهدنة في بلدة عسيلان بمحافظة شبوة حيث هاجمت مواقع لقوات الجيش والمقاومة في جبل لخضير ما أدى لاندلاع اشتباكات أوقعت ستة قتلى من المتمردين. كما استهدفت المليشيات بالمدفعية والرشاشات الثقيلة مواقع الجيش والمقاومة في بلدات الغيل والمصلوب وخب والشعف بمحافظة الجوف. واحتجزت المليشيات 18 شاحنة مساعدات في إب كانت في طريقها إلى تعز المحاصرة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا