• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«البنتاجون» والاستخبارات الأميركية توصي بإقالة روجرز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

واشنطن (رويترز)

قالت مصادر مطلعة أمس الأول، إن قادة وزارة الدفاع (البنتاجون) وأجهزة الاستخبارات الأميركية أوصوا الرئيس باراك أوباما قبل شهر بإقالة الأميرال مايكل روجرز مدير وكالة الأمن القومي، الذي يفكر الرئيس المنتخب دونالد ترامب في تعيينه رئيسا لاجهزة الاستخبارات في إدارته.

وتم تسليم توصية وزير الدفاع أشتون كارتر ومدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر، إلى البيت الأبيض الشهر الماضي وفقا لصحيفة «واشنطن بوست». وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين مطلعين على هذا الملف إن «هذا الملف تقدم به إلى البيت الأبيض في أكتوبر وزير الدفاع أشتون كارتر ومدير الاستخبارات جيمس كلابر». من جهتها، قالت صحيفة «نيويورك تايمز» بدون أن تكشف عن مصادرها، إن «أوباما يفكر في إقالة الأميرال مايكل روجرز من منصبيه على رأس وكالة الأمن القومي، والوحدة المكلفة الحرب المعلوماتية في وزارة الدفاع».

وأضافت أن ذلك جاء «بعد انتقادات وجهها إليه مسؤولون كبار بشأن السرعة التي تحرك فيها ضد تنظيم «داعش» وبشأن تسريبات متكررة للكثير من المعلومات السرية للغاية».

وأوضحت «واشنطن بوست» أن إقالة روجرز أرجأت في نهاية المطاف، بسبب التأخير في إصلاح سلسلة القيادة داخل وكالة الأمن القومي ووحدة الحرب المعلوماتية، مشيرة إلى أن هذا الإصلاح طلبه كلابر وكارتر.

من جهة أخرى، قالت الصحيفة نفسها إن لقاء روجرز الخميس مع ترامب في نيويورك «بدون إبلاغ رؤسائه مسبقا»، شكل «خطوة غير مسبوقة لعسكري رفيع المستوى، وسبب استياء على أعلى مستوى في الإدارة» الأميركية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا