• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الصين تطالب بتبني التجارة الحرة مقابل «الحمائية»

أوباما يدعو العالم لمنح ترامب فرصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

ليما (وكالات)

دعا الرئيس الأميركي، أمس الأول في ليما، العالم إلى «منح فرصة» للرئيس المنتخب دونالد ترامب، الذي أثارت تصريحاته حول الإجراءات الحمائية وحلف شمال الأطلسي قلق حلفاء الولايات المتحدة. كما دعا الرئيس الصيني شي جين بينج إلى «انتقال سلس» في علاقة بكين مع واشنطن، وسط توقعات أن يؤكد زعماء العالم على التزامهم بتحرير التجارة في قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي «أبيك»، التي انعقدت في ليما عاصمة بيرو.

وقال أوباما على هامش قمة (أبيك) «سيكون من المهم ألا يتسرع العالم في الحكم، بل إن يمنح فرصة للرئيس المنتخب».

وفي المحطة الأخيرة من جولة وداع دولية شملت زيارة اليونان وألمانيا، واصل أوباما جهوده لتهدئة المخاوف التي ثارت منذ أن فاز ترامب في انتخابات الرئاسة. وقال أوباما «رسالتي الأساسية لكم، والرسالة التي أكدت عليها في أوروبا هي فقط ألا تفترضوا الأسوأ، انتظروا حتى تبدأ الإدارة الجديدة عملها وتضع بالفعل سياساتها، وعندها يمكنكم أن تصدروا أحكامكم بشأن ما إذا كانت تتفق مع جهود المجتمع الدولي للعيش المشترك في سلام ورخاء».

وسعى أوباما إلى تهدئة المخاوف، متعهداً بضمان انتقال سلس للسلطة وعبر عن تفاؤله من أن الرئيس المنتخب سيتحول بعيداً عن اللهجة الرنانة التي استخدمها في الحملة الانتخابية، حينما يواجه المتطلبات الواقعية للمنصب. وقال «سيكون من المهم لأي شخص في مختلف أرجاء العالم ألا يصدر أحكاماً على الفور، بل عليه أن يمنح هذا الرئيس المنتخب فرصة حتى يكمل تشكيل فريقه ويدرس القضايا ويحدد سياساته، إذ إنه كما قلت دوما الطريقة التي تخوض بها الحملة الانتخابية ليست دائماً هي الطريقة التي تحكم بها».

من جهته، دعا الرئيس الصيني شي جين بينج إلى «انتقال سلس» في علاقة بكين مع واشنطن. وقال بينج في بداية الاجتماع مع أوباما الذي سيكون آخر اجتماع مع الرئيس المنتهية ولايته، «نلتقي في لحظة مفصلية في العلاقة بين الصين والولايات المتحدة، أتعشم أن يعمل الجانبان معا للتركيز على التعاون وإدارة خلافاتنا والتأكد من حدوث انتقال سلسل في العلاقة وأن يستمر نمو ذلك في المستقبل». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا