• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الشيوخ» الأميركي يحظر تعذيب المعتقلين

اعتقال طالب في نيويورك بتهمة التآمر لتفجير قنبلة دعماً لـ «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

واشنطن (وكالات)

اتهمت السلطات الأميركية طالباً جامعياً في نيويورك بالتآمر لتفجير قنبلة دعما لتنظيم «داعش». وقالت وثائق قدمت إلى محكمة اتحادية في بروكلين «إن الطالب ويدعى منذر عمر صالح (20 عاما) اعتقل السبت الماضي بعد أن خرج مع رجل آخر من سيارة وركضا باتجاه سيارة مراقبة كانت تتابع تحركاتهما». ولم تكشف الوثائق عن هوية الرجل الآخر الذي ألقي القبض عليه أيضا.

وقال ضابط اتحادي «إن صالح وهو من سكان حي كوينز ويدرس في كلية متخصصة في علوم الطيران أمضى ساعات على الإنترنت للبحث عن كيفية صنع قنبلة إناء طهي بالضغط»، وأضاف وفق ما جاء في الوثائق إن المشتبه به عبر في كثير من التعليقات على الإنترنت عن تأييده داعش وكتب على موقع تويتر «أخشى أن تكون القاعدة آخذة في الاعتدال بدرجة كبيرة»، مشيدا في الوقت نفسه بهجمات المتشددين بما في ذلك الهجوم الذي وقع في يناير الماضي على مقر صحيفة «شارلي إبدو» في فرنسا وعمليات قتل نفذها التنظيم.

وذكرت الوثائق أن ضابط شرطة راقب صالح على مدار أيام متتالية في مارس الماضي سيرا على الأقدام عند جسر جورج واشنطن الذي يربط ولاية نيوجيرسي ونيويورك، وكان يتفحص الجسر فيما يبدو. وقالت السلطات «إن سلوك صالح دفع الضباط إلى مقابلته وقد نفى تعاطفه مع داعش وسمح لهم بفحص جهاز الكمبيوتر الخاص به». وكشفت الوثائق أن المحققين عثروا على مواد دعائية للتنظيم على جهاز الكمبيوتر. كما تحدثت عن متآمر ثالث لم يكشف عن اسمه ولم يتضح ما إذا كان اعتقل أيضا.

من جهة ثانية، صوت مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية ساحقة على حظر استخدام التعذيب، في تصويت تاريخي يهدف إلى منع استخدام أساليب الاستجواب القاسية مع المعتقلين التي استخدمت بحق مشبوهين بالإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر 2001، ويحول أمرا تنفيذيا وقعه الرئيس باراك أوباما خلال عام 2009 إلى قانون. وقال السناتور الجمهوري جون ماكين «إن هذا التعديل يقدم ضمانات أكبر بألا تتبع الولايات المتحدة أبدا هذا الطريق المظلم الذي يضحي بقيمها من أجل احتياجاتها الأمنية على المدى القصير».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا