• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

توقعت إصابات جديدة وكوريا الجنوبية ترصد الوفاة الـ20

«الصحة العالمية»: لا إعلان طوارئ بسبب «كورونا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

عواصم (وكالات)

حذرت منظمة الصحة العالمية، أمس، من أن تفشي فيروس «كورونا» في كوريا الجنوبية يبين مدى سهولة استفحال الأمراض في عالم بلا حواجز، إلا أنها رأت في الوقت نفسه أن الأمر ليس بهذه الخطورة التي تستدعي حظر السفر أو اتخاذ إجراءات على مستوى العالم. في وقت رصدت كوريا الجنوبية ثماني إصابات جديدة، إضافة إلى حالة وفاة، ليرتفع العدد إلى 20 من إجمالي 162 إصابة.

ووافق أعضاء لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية بالإجماع على أن تفشي الإصابة على الرغم من انه أمر يبعث على الانزعاج، إلا أنه لا يرقى إلى كونه مدعاة للقلق الدولي بشأن إعلان حالة طوارئ تتعلق بالصحة العامة، وتتطلب رداً عالمياً منسقاً. متوقعة في الوقت نفسه ظهور حالات جديدة خلال الأسابيع القليلة المقبلة على الرغم من أن الأعداد قد تكون متناقصة.

وقالت المنظمة في بيان: «هذا التفشي مجرد ناقوس إنذار وسط عالم يعج بالحركة الدائبة، إذ يتعين على جميع الدول أن تظل دوماً على أهبة الاستعداد لاحتمال ظهور إصابات غير متوقعة على هذا النحو، وتفشي أمراض أخرى خطيرة معدية». إلا أنها أضافت أنه لا يوجد من شواهد آنية تؤكد انتشار المرض بسهولة بين أفراد المجتمع، وأن الأمر لا يستدعي فرض أي قيود دولية تتعلق بالسفر أو التجارة لاحتواء استفحال المرض.

وانتشر الفيروس الذي يسبب السعال والحمى، ويمكن أن يؤدي إلى التهاب رئوي فتاك وفشل كلوي بصورة أساسية في السعودية وكوريا الجنوبية، إلا أن المسافرين نقلوه إلى 25 دولة على الأقل في العالم. ويقتل الفيروس نحو 38 في المئة من المصابين به، وينتمي إلى عائلة الفيروسات التاجية نفسه، مثل التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) الذي انتشر في الصين عام 2003.

وقال المدير العام المساعد لشؤون الأمن الصحي بمنظمة الصحة العالمية كييجي فوكودا في مؤتمر صحفي: «أحد الأمور المتعلقة بالإصابات في كوريا الجنوبية أنها استرعت الانتباه ورفعت من مستوى القلق عالمياً»، وأضاف: «إن الأمر يبرز ضرورة توثيق التعاون بين قطاع الصحة والقطاعات الأخرى كالطيران مع تكثيف عمليات التواصل.. من الأهمية بمكان توخي أقصى قدر من الترصد الوبائي، ومواصلة أعلى مستويات الرقابة». في وقت ذكرت وزارة الصحة في كوريا الجنوبية أن 19 شخصاً ممن أصيبوا بالفيروس تماثلوا للشفاء، وخرجوا من المستشفى منذ بدء انتشار المرض في كوريا الجنوبية في مايو.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا