• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

العبث بالعقول.. من المسؤول؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

أحمد مصطفى العملة

بالتأكيد غير ظهور التلفزيون في العالم العربي خلال ستينيات القرن الماضي، مجتمعات المنطقة، عندما اكتشفت معه عوالم وأفكاراً جديدة استقبلتها مع ترددات الوافد الغريب بدهشة، لكن الاختراع المثير، حول فجأة حياة الملايين إلى ما يشبه الجحيم منذ 2011.

فالشاشات الفضية التي اعتاد منها الناس التسلية والترفية عقودا طويلة، حولت غرف المعيشة بالبيوت العربية إلى ما يشبه الساحات الخلفية للميادين التي ظلت شهوراً طويلة تأن تحت وطأة مظاهرات بالملايين.

ومع تصاعد الاضطراب السياسي منذ أشعل البوعزيزي النار في نفسه والمنطقة، استغلت بعض الفضائيات الأمر، باعتباره فرصة مثالية لجذب المشاهدين بأقل التكاليف من أجل إعلانات أكثر، ولو كانت النتيجة استقرارا أقل.

وبدلاً من أن تأخذ النخبة العالمة بيد الجماهير الحائرة وسط غيوم الدخان وضباب اللايقين، استغل بعضهم حالة فزع الناس، ليزيدهم اضطراباً وتضليلاً.

واختلطت سوء النوايا بضعف الإمكانيات والجشع التجاري بالتحيز السياسي والتعصب الأعمى، ليصنع من هذا كله قنبلة مولوتوف حارقة اسمها برامج «التوك شو». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض