• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

البطولات المحلية والتفرغ والمدرب أبرز هموم اللعبة

الرماية تصوب نحو الاتحاد الجديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

تصوب أسرة الرماية هدفها على الاتحاد الجديد الذي سيقود اللعبة في المرحلة المقبلة بعد تعيين الدكتور اللواء أحمد ناصر الريسي لرئاسة اتحاد الفروسية. ويترقب الشارع الرياضي قرار التعيين من قبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وتشكيل المجلس الجديد الذي سيعمل على إكمال مسيرة الرماية المتوجة بالميداليات الملونة في معظم البطولات المختلفة في الصعد كافة.

وأمام الاتحاد الجديد تحديات وصعوبات لقيادة اللعبة وسط قائمة كبيرة من المطالب والاحتياجات التي تتصدر الأولويات في المرحلة المقبلة.

وطالب رماة عدة بضرورة تصحيح بعض الأوضاع وتفعيل أخرى، واتفق الجميع على ضرورة إقامة بطولات محلية بمستوى عالٍ، لاستقطاب خيرة رماة الخليج والعرب وآسيا من أجل تفعيل مبدأ المنافسة والتعرف إلى الخبرات الكبيرة في هذه الرياضة وتطوير رماتنا، مؤكدين أن الدول المجاورة تقيم مثل هذه البطولات باستثناء الدولة، وتقتصر معظم بطولاتنا على المجهودات الشخصية من قبل الرماة أنفسهم.

وطالب البعض بضرورة التقرب بين الاتحاد والرماة، واستحداث أيام تعريفية واجتماعات لمعرفة ما يحتاجون إليه بشكل دوري، والاهتمام بالمشاركات الخارجية العربية والخليجية والآسيوية، ومنح الرماة مزيداً من الثقة والتشجيع اللازم بحضور التدريبات والبطولات وغيرها وتسهيل المشاركة عليهم.

وأوضحت الآراء أيضاً أن لاعبي المنتخب يفتقدون مركز تدريبات خاصاً بهم، وتقتصر تدريباتهم على الأندية الخاصة التي تختلف طريقة تدريبها من نادٍ إلى آخر، ومن المهم أن يتم إحضار مدرب عالمي صاحب خبرة طويلة في هذه الرياضة من أجل صقل المواهب ومد اللاعبين أصحاب الخبرة بالنصائح خلال مشاركاتهم، خصوصاً أن لاعبي الإمارات وصلوا إلى مراحل متقدمة وحققوا منجزات قارية وعالمية. «روشتة» طويلة من المتطلبات رصدها أصحاب الشأن لضخ روح جديدة في جسد الرماية التي تعتبر اللعبة صاحبة الإنجازات التي أهدت الإمارات الذهبية الوحيدة في دورة الألعاب الأولمبية في أثينا عام 2004. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا