• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فصول الإثارة تكتمل عقب صافرة نهاية «المباراة المجنونة»

عيسى «يخطف الأضواء» والحوسني «كبش فداء»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

خطف إبراهيم عيسى حارس اتحاد كلباء، وعادل الحوسني حارس الوحدة الأضواء في لقاء أمس الأول، ورغم أن الأخير جلس على «دكة البدلاء» إلا أن مجموعة من جمهور «العنابي» صبت غضبها عليه، واشتبكت معه لفظياً عقب المباراة في ظاهرة غير رياضية، أظهرت الوجه القبيح للتعصب. ويبدو أن فصول الإثارة الكاملة تواصلت عقب صافرة نهاية المباراة المجنونة التي شهدت إهدار «العنابي» ضربتي جزاء عن طريق تيجالي وإسماعيل مطر، فضلاً عن طرد تيجالي من الوحدة ويعقوب البلوشي من «النمور».

وتعود الحكاية إلى لحاق الحوسني بزميله محمد برغش الذي توجه إلى الاعتذار للجمهور، ولكن الحوسني تعرض لسيل من التطاول، وقال: شاهدت عبدالباسط محمد مدير الفريق يتحدث إلى الجمهور، وسمعت أحد المشجعين يتطاول على اللاعبين، وفي الوقت نفسه لمحت محمد برغش، يريد الحديث معهم، وركضت خلف برغش لسحبه، حتى لا يدخل في مشكلة، وفجأة تعرضت للسب من أحد المشجعين، ورددت عليه بأن هذا حديث أطفال، وأن الاحترام «زين»، وتحدث آخر، حيث أشار إلى أنه يسبني في «تويتر» فقط، وخرج ثالثاً وسبني وأهلي، ولم أرد عليهم، فقط طلبت منهم أن يحترموني لا أكثر ولا أقل، وبعدها تم سحبي إلى الداخل.

وأضاف: ما حدث من أشخاص، وأتمنى أن يكون التعامل مع اللاعبين باحترام، وكرة القدم فوز وخسارة وتعادل، والجمهور عليه أن يتقبل النتيجة في كل الأحوال، ومن حقه أن يعتب أو يغضب، ولكن أن يتطاول على لاعب أو لاعبين بعينهم بهذه الطريقة، فهذا لا تقبله قيمنا، ولا يقبله ديننا، ويجب أن يكون الاحترام قائماً بين الجميع، وما حدث في المباراة التي تابعتها من مقاعد البدلاء، أن الكرة لا تريد الوحدة في هذا اليوم، ورفضت الدخول إلى مرمى المنافس، والفريق أدى مباراة كبيرة، وفعل كل شيء، ولكن الحظ غاب».

من جانبه، اعتبر عبد الباسط محمد مدير فريق الوحدة، أن وجود «عتب» من الجمهور، أمر طبيعي يحدث دائماً عند خسارة المباريات أو النقاط، وكان هناك عتب عند البعض، والموضوع انتهى في حينه، وما حدث أن برغش والحوسني ذهبا للاعتذار إلى الجمهور، وكنت موجوداً معهما وكمدير فريق أهنئ الجمهور دائماً عند الفوز، ونعتذر له عند الخسارة أو التعادل، والأمر ليس جديداً.

وأضاف: الوحدة لم يكن محظوظاً في المباراة، فقد وصل إلى مرمى المنافس كثيراً، وأهدر ركلتي جزاء، لكن لم يوفق في التسجيل، وهذا لا يمنع أننا تعرضنا للظلم في طرد تيجالي، والهدف الملغى، وعدم احتساب ركلة جزاء ثالثة، صحيح أن حارس اتحاد كلباء تألق، ولكن كان من الممكن أن ننهي المباراة بالفوز.

وفي الطرف الآخر أرجع إبراهيم عيسى تألقه في المباراة إلى رغبته في رد الدين لإدارة النادي التي منحته الفرصة ليظهر أساسياً في الدوري، وهو ما لم يتوافر له في ناديه السابق النصر، مؤكداً أنه سعيد بما قدمه، ويحرص على أن يقدم المستويات نفسها في المستقبل، وأعتبر أن التعادل مع الوحدة مهم، وسيكون له أثره على نتائج الفريق في الفترة المقبلة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن فريقه لم يكن سيئاً في الفترة الماضية بقدر ما افتقد الحظ في العديد من المباريات التي خسرها. وتمنى أن يوفق وزملاءه في تقديم الأفضل دائماً ويتقدموا في ترتيب الدوري إلى منطقة جيدة. يذكر أن إبراهيم عيسى ظهر للمرة الأولى في دوري الخليج العربي هذا الموسم، وخاض المباريات السبع كاملة مع فريقه.t

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا