• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أجواء البهجة بحلول رمضان تزين المنازل والشوارع والميادين

الساعات الأخيرة.. ازدحام في الطرقات و«غزو» للأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

محسن البوشي - تحرير الأمير - لمياء الهرمودي - هدى الطنيجي - السيد حسن - ابراهيم سليم - فهد بوهندي -

الزينة بريق في كل مكان وأجواء البهجة ترسم معالمها الأنوار وهي تزين كل طريق وحي وشرفة منزل، هي نفس الروح التي بدت تسري في الطرقات وكأنها زحام الذروة، مع ازدحام الشوارع الرئيسية والميادين بالمركبات على مختلف اتجاهاتها، بينما لا يجد الزائر امس قبل انقضاء الساعات الأخيرة لشهر شعبان متسع له في الأسواق والمراكز التجارية مع الإقبال الشديد للناس على شراء احتياجاتهم ومتطلباتهم الضرورية، الأب والأم كل في اتجاه لإنجاز وإتمام مهمة الحاجات الغذائية في أسرع وقت ممكن، بينما يتطلع الأولاد لاستغلال فرصة التنزيلات لشراء حاجاتهم الأخرى بعيدا عن صخب الطعام والشراب، وهذه أمواج من الجمهور تغص بها المولات، تحضيرا لدخول شهر رمضان المبارك..وفي موازاة ذلك كثفت الجهات المعنية من رقابتها على الأسواق وسيرت المفتشين على المنشآت الغذائية، وحظيت بمتابعة وصفت بالشديدة، بينما سجل متسوقون ارتفاعاً في الأسعار في بعض الأسواق مع غياب للمتابعة على حد قولهم، إلا أن وزارة الاقتصاد أجبرت جميع منافذ البيع بتشغيل شاشات العرض بالقرب من مداخل هذه المنافذ، حيث بدورها تقوم ببث رسائل توعوية للمستهلكين تطالبهم بعدم الإسراف والتبذير وشراء ما يلزمهم فقط، مع عرضها لأسعار السلع التي تم تخفيضها ضمن المبادرات التي طرحتها هذه المنافذ في حملتها الترويجية والتي شملت عدداً كبيراً من السلع يصل إلى 3600 سلعة في جميع منافذ البيع، فيما أكدت الأجهزة الشرطية تواجد الدوريات وقت الإفطار وصلاة التراويح.

ازدانت شوارع العاصمة أبوظبي بالإضاءات المتنوعة ضمن أشكال هندسية تعبر عن معاني الشهر الفضيل، ومستوحاة منه، كما زينت دبي الشوارع الرئيسة والميادين كافة بأشكال هندسية ضوئية وذلك ابتهاجا بالشهر الكريم بغرض توفير بيئة مبهجة تتناسب مع أجواء ومعاني الشهر الكريم وقيمه الروحانية، وذلك وفقاً لرسومات إسلامية مستوحاة من روحانية ومعاني الشهر لإضفاء المزيد من الجمال على المدينة، كما أضاءت المصابيح معظم المحال والبنايات والفنادق فيما قام مواطنون بتعليق الهلال وفانوس رمضان على ابواب منازلهم وكذلك علق العديد من السكان الهلال على أبواب شققهم.

فيما أوضح المهندس عبد العزيز المنصوري مساعد مدير عام بلدية الشارقة لقطاع الهندسة والمشاريع بأن البلدية انتهت من تزيين الشوارع والميادين الرئيسية بأشكال هندسية ضوئية حرصا منها على توفير بيئة مبهجة تتناسب مع أجواء ومعاني الشهر الكريم وقيمه الروحانية، مشيراً إلى أن مشروع الإنارة وتزيين الشوارع والميادين يأتي وفقاً لرسومات إسلامية مستوحاة من روحانية ومعاني الشهر الفضيل لإضفاء المزيد من الجمال على مدينة الشارقة.

الى ذلك، قال علي مصبح الطنيجي مدير بلدية الذيد: إن قسم الخدمات العامة قد انتهى من أعمال تركيب الزينة المضاءة والمجسمات، حيث تشمل أعمال التزيين إلى جانب الزينات التقليدية بعض المجسمات المعبرة عن الشهر الفضيل مثل الهلال والمآذن وقباب المساجد وغيرها، منوهاً بأن تزيين الشوارع في الشهر الفضيل أصبح من الأمور المحببة لدى الكثير من الأهالي والمقيمين.

كما انتهت بلدية الفجيرة من وضع اللمسات الأخيرة لتزين الشوارع الذي تقوم به كل عام، وازدانت الشوارع الرئيسية بأنوار اتسمت بالبساطة، مع وجود بعض الأشكال التي تعبر عن الشهر في الدوارات الرئيسية والشوارع الكبرى مثل دوار التأمين ودوار الشعلة والدلة ودوار البلدية ومدخل مدينة الفجيرة.وانتهت بلدية مدينة كلباء بإمارة الشارقة، من وضع كافة أنواع الزينة على شوارعها بطول شارع الشيخ سلطان القاسمي وشارع البحيرة والشوارع الأخرى الرئيسية.

أكد الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، أن رقابة مشددة على الأسواق بدأت أمس لمراقبة أسعار جميع السلع، مشيراً إلى أن هناك إجراءات فورية سيتم اتخاذها ضد أي مخالفات، خاصة في الأسعار، موضحا بأن الوزارة قررت منذ فترة تلقي الشكاوى حتى الثانية عشرة ليلاً طوال أيام شهر رمضان لأي من المستهلكين، مشدداً على ضرورة تعاون الجمهور مع الوزارة لكشف اي مخالفات تقوم بها منافذ البيع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض