• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يرى أنه يستحق لقب أفضل لاعب في آسيا

خالد سلمان: «عموري» مثل ميسي في «التمريرات الساحرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

أحمد سليم (الدوحة)

وصف خالد سلمان، نجم السد ومنتخب قطر السابق، عمر عبدالرحمن بشبيه النجم العالمي ليونيل ميسي لاعب الأرجنتين وبرشلونة الإسباني، بعد المواجهة التي جمعت العين مع تشونبوك الكوري في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا، وقال: «عموري» يستحق أن يكون أفضل لاعب في آسيا، بعد الأداء القوي الذي قدمه في لقاء الذهاب أمام تشونبوك الكوري، وأيضاً طوال البطولة، مشيراً إلى أن ما يقدمه من أداء ولمحات فنية وتمريرات سحرية لا يقوم بها أي لاعب سوى ليونيل ميسي «ساحر البارسا»، خاصة في اللقطة التي جاء منها هدف العين، عندما حاور أكثر من لاعب من الفريق الكوري، ومرر كرة «سحرية» إلى أسبريلا، تمكن فيها من تسجيل الهدف الأول للعين والتقدم. كما مرر أكثر من كرة منها لأسبريلا أيضاً ليضعه في انفراد تام، ولو جاء منها هدف لتغير مجرى المباراة، إضافة إلى الخطورة التي مثلها على مرمى تشونبوك، و«عموري» بما يملكه من إمكانيات، يجب أن يكون أفضل لاعب في «القارة الصفراء» هذا العام.

وأضاف: الخسارة 1-2 في لقاء الذهاب هي نتيجة جيدة للغاية، والعين قادر على التعويض، وليس تسجيل هدف واحد فقط، ليضمن اللقب، ولكن سيكون الفوز بأكثر من هدف، خاصة أن لقاء الإياب سيقام على أرض العين ووسط جماهيره،إضافة إلى اكتمال القوة الضاربة للفريق بوجود دوجلاس الذي سيغير شكل الهجوم لفريق العين في لقاء الإياب، وسيكون قوة إضافية للفريق.

وتحدث خالد سلمان عن لقاء الذهاب، وقال: هذه ليست المباراة النهائية الحقيقية ستكون في أرض العين في «دار الزين»، و«الفال طيب» للعين، وسيكون رقماً صعباً في الإياب، والخسارة بهدف مقابل هدفين ليست النتيجة الأسوأ التي يتوقعها البعض، خاصة أن هدفاً يمنحنا لقب الأبطال، وأرى أنها نتيجة جيدة.

وحول تراجع أداء العين، بعد تسجيل الهدف الأول: هذا أمر طبيعي، وأي فريق بعد التقدم على أرض المنافس يتراجع إلى الخلف للحفاظ على تقدمه، ومن الصعب أن يظل أداء العين بالتكتيك نفسه، وطبيعي أن يتراجع للحفاظ على الهدف، وهذا لا يقلل من الأداء القوي الذي قدمه الفريق في لقاء الذهاب، وهو ما يؤهله للفوز وحسم اللقب في الإياب.

وحذر سلمان من خطورة لياندرو لاعب وسط الفريق الكوري، خاصة أنه كان مفتاح اللعب في لقاء الذهاب، لا سيما في الشوط الثاني، حيث تمكن من خلال اختراقاته الداخل، أن يسجل هدفاً ويمرر آخر، ويصنع خطورة على مرمى العين، وكان يجب على المدرب زالاتكو التركيز على هذا اللاعب، لأن كل الكرات الخطرة جاءت منه.

وقال سلمان: إن خطورة الإياب تكمن في أن العين يلعب بشكل هجومي، ويندفع أكثر إلى الأمام، للبحث عن هدف التتويج، ولكن مع اكتمال القوة الضاربة للعين، كما أن المدرب زالاتكو وضع يده على نقاط القوة والضعف للفريق الكوري بعد لقاء الذهاب، وبالتالي ستكون حسابات العين مختلفة، وهو قادر على الفوز، خاصة أن الفريق الكوري لديه أخطاء كثيرة، خاصة في دفاعه، مؤكداً أن العين هو الأقرب للفوز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا