• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اختطاف الضحية وإعدامه بعد تشييع المستوطنين الثلاثة ومواجهات عنيفة واعتقالات..وعباس يطالب بحماية دولية ووقف «العقاب الجماعي»

استشهاد فتى فلسطيني حرقاً بيد عصابات الاحتلال في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

عبدالرحيم حسين، وكالات (عواصم)

استشهد فتى فلسطيني من مخيم شعفاط في القدس الشرقية المحتلة، بعد خطفه في وقت مبكر صباح أمس، فيما يبدو هجوماً انتقامياً رداً على مقتل 3 إسرائيليين في الضفة الغربية، بعد خطفهم في وقت سابق، ما أسفر عن مواجهات عنيفة في القدس الشرقية المحتلة تسبب بإصابة العشرات بينهم صحفيان فلسطينيان، وأخرى إسرائيلية.

وسارع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى مطالبة الحكومة الإسرائيلية بإنزال أشد العقاب بقتلة الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير (16 عاماً) في القدس الشرقية المحتلة، «إذا ارادت السلام فعلاً بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي»، مطالباً أيضاً رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بإدانة خطف وقتل الفتى الأعزل مثلما أدان هو خطف الإسرائيليين الثلاثة في وقت سابق يونيو الماضي، ووقف سياسة «العقاب الجماعي» الإسرائيلية بحق الفلسطينيين مطالباً بحماية دولية لشعبه.

وبعد مطالبة عباس، أدان نتنياهو خطف وقتل الفتى الفلسطيني في القدس الشرقية المحتلة، متحدثاً إلى وزير الأمن الداخلي اسحق اهرونوفيتش لفتح تحقيق من أجل العثور بأسرع وقت ممكن على منفذي هذه «الجريمة الشنيعة». من جهته، نفى خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إن يكون للحركة أي يد في مقتل المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة في منطقة الخليل بالضفة الغربية منذ 3 أسابيع، مؤكداً أن الحركة «غير معنية بالتصعيد، وأنها متمسكة باتفاق التهدئة»، داعياً القيادة التركية التدخل لوقف أي هجوم إسرائيلي محتمل على قطاع غزة.

لكن «حماس» توعدت بأن إسرائيل «ستدفع ثمن جرائمها» بعد مقتل فتى فلسطيني إثر خطفه في حي شعفاط بالقدس الشرقية المحتلة، قائلة في بيان «نوجه خطابنا للكيان الصهيوني وقيادته التي تتحمل المسؤولية المباشرة، إن شعبنا لن يمر على هذه الجرمية ولا كل جرائم القتل والحرق والتدمير التي يقوم بها قطاع مستوطنيه... ستدفعون ثمن كل هذه الجرائم».ومع انتشار خبر مقتل الفتى، تجمع حشد من الفلسطينيين الغاضبين أمام منزله، ورشقوا الشرطة الإسرائيلية بالحجارة.

وردت الشرطة بإطلاق القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي. وأصيب عشرات الفلسطينيين بجروح خلال المواجهات في الحي، وفق الهلال الأحمر الفلسطيني. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا