• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رغم حبها لـ «السامبا»

مروة محمد: الأرجنتين على موعد مع رقصة «التانجو» في نهائي المونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

بحكم حبها وعشقها لفريق «السامبا» منذ الصغر، أكدت الفنانة مروة محمد في حوارها مع «الاتحاد المونديالي» أنها تتابع وتشجع المنتخب البرازيلي في مونديال كأس العالم 2014، لاسيما أن «السامبا» من أكثر المنتخبات وصولاً لمونديال لكرة القدم، إذ وصل لكأس العالم 19 مرة في جميع البطولات التي أقيمت من كأس العالم وها هو يشعل الحماس في النسخة العشرين، كما يعد من أكثر الفرق التي التي حققت تميزاً وصدى في جميع بطولات كأس العالم.

وترى مروة أن المنتخب البرازيلي لا يزال لديه الكثير لكي يظهره لمشاهدي مونديال 2014 وقالت: «رغم أن جميع المباريات التي خاضها «السامبا» مع منتخبات عدة مثل كرواتيا والكاميرون والمكسيك حقق من خلالها إنجازاً وانتصاراً كروياً، إلا أنها تؤكد من خلال معرفتها بفريقها الأول بالنسبة لها، أن ما فعله البرازيليون في مبارياتهم السابقة، لن يساوي شيئاً مما سيقدمونه في المباريات المقبلة، لاسيما أن «الكبار» لا يلعبون بكل قوتهم إلا في النهائيات.

ورغم أن السعودية مروة محمد تتمنى من كل قلبها أن يخطف «السامبا» لقب المونديال، إلا أنها تشعر بأن لقب هذا العام سوف يذهب إلى «التانجو» الأرجنتيني، لاسيما أن المنتخب أظهر تفوقاً وبراعة في المباريات التي خاضها، إضافة إلى تميز لاعبيهم وتنظيم صفوفهم، مصرحة في الوقت نفسه إعجابها الشديد بمهاجم نادي برشلونة ومنتخب الأرجنتين ليونيل ميسي.

وأوضحت مروة أنها واحدة من الفنانات التي تتابع بشكل عام أغلب بطولات كرة القدم، سواء كانت محلية أو عالمية، وعلى الرغم من أنها من عاشقات كرة القدم، إلا أن «التعصب الكروي» خارج حساباتها نهائياً، مشيرة إلى أنها تخشى مشاهدة ومتابعة المباريات المهمة والتي لها خصوصية لديها، بمفردها نظراً للحالة الحماسية التي تكون فيها، إذ تتصل ببعض الصديقات من أجل أن تقيم جلسة نسائية داخل منزلها أو في أحد المقاهي الخارجية، من أجل مشاهدة مثل هذه المباريات، لافتة إلى أن من أحد أهم طقوسها الخاصة بها أثناء متابعة كأس العالم، أنها لا تشاهد مباراة للبرازيل، إلا وهي مرتدية الزي الرياضي الخاص بالفريق، وفي الأغلب ترتدي الـ (تي شيرت) الخاص الذي يحمل رقم رأس الحربة نيمار.

ولم تنس مروة محمد أن تشكر فريق «الخضر» على ما قدموه من لعب مشرف على «البساط الأخضر» وقالت: «بغض النظر عن خروج المنتخب الجزائري من كأس العالم، فكل لاعب في هذا المنتخب شرف العالم العربي كله، إذ حققوا تاريخاً عربياً عالمياً كروياً، لم يحقق منذ سنوات طويلة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا