• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اللاعبون يختارون فافيلا سانتا ماريا مكان أشهر أغاني مايكل جاكسون

«مغامرة خطرة» لـ «الطواحين» في «أحياء الفقر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

يبدو أن تقاليع منتخب «الطواحين» لا تنتهي، فقد استمرت المفاجآت التي تظهر بين الحين والآخر من لاعبيه، وأسلوب إدارة المنتخب الذي يقوده المدرب لويس فان جال المرشح للانتقال إلى تدريب «مان يونايتد» عقب انتهاء مشواره مع «البرتقالي» بنهاية المونديال الحالي.

وقرر المدرب الموافقة على طلب عدد من لاعبي المنتخب بالقيام بزيارة لأحد الأحياء الفقيرة في مدينة ريو دي جانيرو مساء أمس الأول، خلال رحلة ترفيهية لمدة نصف يوم، وكانت الزيارة تحديداً إلى فافيلا سانتا مارتا، ويطلق اسم فافيلا على المجمعات السكنية للفقراء أو الأحياء الفقيرة، وهي الأحياء الخطيرة في البرازيل، نظراً لطبيعة تركيبها السكاني، حيث تنتشر الجريمة، ويخرج منها العديد ممن يتورطون في أعمال عنف وسرقات وخلاقه.

وانقسم المنتخب الهولندي في اليوم المفتوح بين بعض اللاعبين الذين فضلوا الاسترخاء على شواطئ كوبا كابانا، أو اللاعبين الكبار الذين فضلوا قضاء العطلة القصيرة مع زوجاتهم وأبنائهم، أو مجموعة اللاعبين الذين أصروا على خوض مغامرة زيارة الأحياء الفقيرة، وتقدمهم دالي بليند، رون فلار، جورجينو، ميشال فورم، تيرنس كونجولو، جيرماين لانس، ستيفان ديفيرج، وجوردي كليسي، حيث أصر اللاعبون على الاختلاط بأهل تلك الأحياء، كما لعب بعضهم الكرة مع مجموعة من الأطفال.

ويعرف حي فافيلا سانتا ماريا بأنه أصبح الحي الأشهر للفقراء في العالم، وذلك بعدما شهد تصوير نجم الغناء الراحل مايكل جاكسون أغنيته «إنهم لا يهتمون بنا» مع أطفال ونساء ورجال هذا الحي كونه أحد أفقر الأحياء في البرازيل بشكل عام، وتم تخليد ذلك عبر وضع تمثال لمايكل جاكسون في وسط الحي، بالإضافة إلى صورة بالفوسيفساء للنجم الراحل.

وأصر لاعبو «الطواحين» على لعب كرة القدم هناك مع الأطفال، والتقاط الصور التذكارية مع أهل الحي، بينما تم تأمين البعثة الهولندية عبر نشر ما يزيد على 1000 عنصر أمني لفرض طوق أمني حول المنتخب الهولندي، خاصة أن حوادث الخطف تحت تهديد السلاح الناري تعتبر من الأمور المنتشرة في مثل تلك الأحياء، كما تسلق اللاعبون الشوارع الضيقة عبر طرق جبل دونا مارتا الذي يؤوي حي فوفزيلا، الذي يقطنه نحو 6500 شخص ويعتبر واحداً من 800 حي فقير في ريو دي جانيرو وحدها، حيث يزوره السائحون من مختلف أنحاء العالم بعد أغنية مايكل جاكسون الشهيرة. ووجه عدد من سكان الحي الشكر لبعثة منتخب هولندا على هذه اللفتة.

ويستعد المنتخب الهولندي لأداء اختبار صعب أمام نظيره الكوستاريكي، ويرى أفراد كتيبة أروين روبين أن المهمة لن تكون سهلة، إذ يتوجب عليهم بذل المزيد من الجهد، لضمان الاستمرار في الأدوار التالية، خاصة بعدما أصبح المنتخب أحد أقوى الفرق المرشحة، وتعتبر المباراة المقبلة أمام كوستاريكا هي الرقم 101 للمخضرم ديرك كويت، الذي قدم أداءً متميزاً أمام المكسيك، حيث أشركه فان جال في الجانبين الأيسر والأيمن من خط الوسط الخلفي، ثم في الجهة اليمنى من الجبهة الأمامية خلال 90 دقيقة.

واعترف لاعب فنربخشة أنه كاد يُسلِّم بهزيمة فريقه في لحظة من اللحظات، وهو درس خرج به من المواجهة رقم 100 في مسيرته، والتي كانت أمام المكسيك، ويحرص على عدم تكرارها في المواجهة 101، وقال «كان أمرا مدهشا، ويوما خاصا جداً بالنسبة لي، أن أصبح اللاعب السابع في تاريخ كرة القدم الهولندية الذي يصل إلى سقف 100 مباراة دولية، وإنهاء المباراة بهذا الشكل، فهذا أمر مدهش حقاً، أنا فخور جداً؛ أنا فخور جداً بما حققه الفريق، وما أظهره من روح جماعية، لقد قاتلنا حتى النهاية ونحن سعداء جداً بالنتيجة».

وأضاف «المكسيك فريق قوي، وكانت مواجهة صعبة، لكني أتوقع خصما أقوى ومواجهة أصعب يوم السبت أمام كوستاريكا، نحن نحتاج لكامل تركيزنا في الملعب، خصوصا أننا في مرحلة الحسم، ونحتاج للفوز حتى نستمر في مشوارنا نحو النهائي».

وقال «أعتقد أن المهارات الفردية كانت هي العلامة الفارقة في مسيرتنا بالمونديال حتى الآن، لدينا لاعبون أمثال روبن وفان بيرسي وشنايدر الذين يمكنهم تغيير مجرى المباراة في أي لحظة، كما قاتل فان بيرسي بشراسة في هذه المباراة قبل أن يحل محله هونتيلار، الذي نجح في صنع الفارق». (ريو دي جانيرو - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا