• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كأس زايد تزين قاعة الإنجازات

«الاتحاد» في ضيافة فلومينيزي نادي النخبة والطبقة الأرستقراطية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

يعتبر فلومينيزي أحد أقدم الأندية البرازيلية، وهو نادي النخبة والطبقة الأرستقراطية، ولكي تشعر بقيمة وعظمة هذا النادي يكفي أن تدخل إلى قاعة الإنجازات التي تقع داخل مقر النادي في منطقة لارانجيراس، والتي تضم الكؤوس والدروع بمختلف الأشكال والأحجام، عندها تدرك أن هذا النادي حقق الكثير من الأمجاد منذ تأسيسه قبل 112 عاماً، ولكن ما زاد هذه القاعة جمالاً وهيبة وشموخ، كأس توجد في إحدى «الفاترينات الأنيقة» في قاعة الأمجاد، زينت القاعة وبها تزدان، إنها كأس زايد.

«الاتحاد» كانت هناك وكان لنا الشرف في حمل كأس زايد الذي يوجد في قاعة الإنجازات والألقاب، فقد شارك نادي فلومينيزي في كأس زايد الدولية التي ينظمها نادي الوحدة بشكل منتظم تخليداً لذكرى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب له ثراه، وتقام البطولة لفرق الناشئين وشارك فلومينيزي مرتين في مسابقة تحت 18 سنة وفي المشاركتين توج باللقب مرتين، ويحتفظ النادي بالكأسين في مكان متميز في قاعة الإنجازات والكؤوس وسط عشرات الكؤوس والدروع التي حصدها النادي خلال مسيرته الطويلة.

الوصول إلى نادي فلومينيزي أو «الفلو»، كما تحب جماهيره أن تطلق عليه، يعني الدخول إلى حقبة تاريخية مهمة في مسيرة كرة القدم البرازيلية، وبمجرد الوصول تستقبلك اللافتات، وهي ليست ترحيبية بقدر ما أنها تفاخر بتاريخ النادي وبصماته المضيئة في تاريخ اللعبة، ومنتخب البرازيل، وعلى غير العادة فإن اللافتات مكتوبة باللغتين البرتغالية والإنجليزية ومنها لافتة كتب فيها: «أول هدف في تاريخ المنتخب البرازيلي لكرة القدم جاء بواسطة اللاعب أوزفالدو جوميز لاعب نادي فلومينيزي»، ولافتة أخرى تقول «ديدي وفريد وكلاهما لاعب في نادي فلومينيزي، وكلاهما سجل أول هدف في ستاد ماراكانا القديم، وستاد ماراكانا بعد التجديد»، وثالثة مكتوب فيها: «أحد أفضل الهدافين في كأس القارات 2013 كان فريد، وهو المهاجم الرئيسي في فلومينيزي»، وهناك لافتة تحتفي بملعب لارانجيراس الملعب الرئيسي لنادي فلومينيزي وكتب فيها: «إضافة إلى أن أول مباراة خاضها المنتخب البرازيلي في تاريخه كانت على ملعب لارانجيراس، فقد حقق المنتخب أربعة ألقاب على هذا الملعب» وكذلك لافتة أخرى تقول: «المنتخب البرازيلي لم يسبق له أن خسر في لارانجيراس» ولافتة خصصت للنجم المدافع تياجو سيلفا وتقول: «تياجو سيلفا قائد منتخب البرازيل كان له مشوار لا ينسى مع فلومينيزي، كما أنه جاء من أكاديمية فلومينيزي».

وتعود قصة نشأة نادي فلومينيزي إلى عام 1901 عندما ذهب أوسكار كوكس ومجموعة من اللاعبين القادمين من ريو دي جانيرو عبر القطار إلى مدينة ساو باولو، والتي ظهرت فيها لعبة كرة القدم عبر الإنجليزي تشارلز ميلر، وكان المحبون للعبة انتشروا بشكل كبير في تلك المدينة، وخاض كوكس وزملائه مباراتين مع ساو باولو وانتهت المواجهتان بالتعادل، وهذا جعل اللعبة تعرف طريقها إلى ريو دي جانيرو، وكانت هذه المجموعة التي ذهبت إلى ساوباولو لا تعرف أنها تؤسس لمرحلة جديدة تقام فيها المباريات على مستوى الولايات البرازيلية، وكانت هي المباراة الأولى على هذا المستوى، كما أن هذه المجموعة قامت بتأسيس نادي اسمه فلومينيزي بعد تلك الواقعة بعام واحد.

وتأسس نادي فلومينيزي في الحادي والعشرين من يوليو عام 1902 في مدينة ريو دي جانيرو، وكان المؤسس هو أوسكار كوكس البرازيلي من أصل انجليزي والذي ولد عام 1880، والذي أكمل دراسته بلوزان في سويسرا وعاد من هناك ليبدأ في نشر لعبة كرة القدم بين مجموعة من الشباب ومارسوا اللعبة في ملاعب الكريكيت.

وتكونت المجموعة التي أسست نادي فلومينيزي من 20 شخصاً هم أبناء النخبة والطبقة الأرستقراطية في منطقة لارانجيراس الراقية، وكانت أول مباراة في تاريخ النادي أمام نادي ريو الذي لم يعد له وجوداً الآن، وانتهت بفوز فلومينيزي بثمانية أهداف نظيفة، وكان أول لقب في تاريخ النادي عام 1906 عندما توج بطلاً لكأس الكاريوكا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا