• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

«المانشافت» إلى «المهمة التاريخية».. و«الأسود الثلاثة 6/‏ 6»

ألمانيا وإنجلترا تلحقان بركب المونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أكتوبر 2017

بلفاست (أ ف ب)

لحق المنتخبان الألماني بطل العالم والانجليزي بركب المتأهلين إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، بفوز الأول على مضيفه الإيرلندي الشمالي 3-1 في بلفاست، والثاني بشق النفس على ضيفه السلوفيني 1-صفر في لندن، في الجولة التاسعة قبل الأخيرة من التصفيات الأوروبية.

ولحق المنتخبان الألماني والانجليزي بمنتخبات بلجيكا وإيران واليابان وكوريا الجنوبية والسعودية والمكسيك والبرازيل وروسيا المضيفة.

وكانت ألمانيا بحاجة إلى نقطة واحدة لحجز بطاقة المجموعة الثالثة قبل الجولة الأخيرة، فيما كانت إنجلترا تحتاج إلى نقطتين لحسم بطاقة المجموعة الخامسة، بيد أن المنتخبين العريقين حققا الفوز وأكدا ريادتهما للتصفيات.

وتابع «المانشافت الألماني» تألقه في التصفيات محققا فوزه التاسع توالياً في 9 مباريات، بفضل ثلاثية سيباستيان رودي وساندرو فاجنر وجوشوا كيميش، فيما سجل جوش ماجينيس هدف إيرلندا الشمالية الثانية التي تجمد رصيدها عند 19 نقطة.

وضمنت ألمانيا تواجدها في العرس القاري للدفاع عن اللقب، الذي نالته قبل 3 أعوام في البرازيل على حساب الأرجنتين في سعيه إلى الاحتفاظ باللقب ليصبح أول منتخب يحقق ذلك الإنجاز منذ برازيل بيليه عامي 1958 و1962.

وكان مدرب ألمانيا يواكيم لوف أكد عشية مواجهة إيرلندا الشمالية ان تحقيق هذا الإنجاز سيكون «مهمة تاريخية»، مضيفاً: سيكون هناك ما هو أكثر صعوبة في العالم: الاحتفاظ بهذا الحماس في وقت نحن أبطال العالم والقارات.

ونجح مدرب «الماكينات» بتشكيلة غاب عنها أبرز العناصر الأساسية في تحقيق الفوز رقم 105 في 155 مباراة على رأس منتخب بلاده منذ عام 2006 مقابل 27 تعادلاً و23 هزيمة.

وحافظت ألمانيا على سجلها خالياً من الخسارة خارج قواعدها في تاريخ مشاركاتها في تصفيات المونديال.

وخسرت ألمانيا مباراتين فقط في تاريخ مشاركاتها في التصفيات، وكانتا على أرضها عامي 1985 أمام البرتغال صفر-1 في شتوتجارت و2001 أمام إنجلترا 1-5 في برلين.

وهو الفوز السابع على التوالي لألمانيا على إيرلندا الشمالية منذ 34 عاماً وتحديدا منذ عام 1983، عندما خسرت أمامها في هامبورج بهدف نورمان وايتسايد في تصفيات أمم أوروبا.

والتقى المنتخبان 15 مرة ففازت ألمانيا 11 مرة مقابل تعادلين وخسارتين.

وهي الخسارة الأولى لإيرلندا الشمالية في بلفاست منذ 4 أعوام، وتحديداً منذ سقوطها أمام البرتغال 2-4 في سبتمبر 2013.

وافتقدت ألمانيا خدمات ماريو جوميز ومانويل نوير ومسعود أوزيل وسامي خضيرة وماريو جوتزه.

وضمن المجموعة ذاتها، فازت النرويج على مضيفتها سان مارينو 8-صفر، وتشيكيا على مضيفتها اذربيجان 2-1.

كما ضمنت إنجلترا تواجدها في العرس العالمي للمرة السادسة على التوالي، بفوزها الصعب على ضيفتها سلوفينيا 1-صفر على ملعب ويمبلي في لندن أمام 61598 متفرجاً.

وسجل هاري كين هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الأخيرة من المباراة، اثر تمريرة عرضية من زميله السابق في توتنهام مدافع مانشستر سيتي كايل ووكر، وضعها داخل الشباك رافعا رصيده إلى 14 هدفاً في آخر 8 مباريات لناديه توتنهام والمنتخب الوطني.

وهو الفوز السابع لانجلترا في هذه التصفيات في 9 مباريات مقابل تعادلين، فرفعت رصيدها إلى 23 نقطة مقابل 17 لاسكتلندا التي تغلبت على سلوفاكيا بالنتيجة ذاتها.

يذكر أن إنجلترا اكتفت بلقب عالمي وحيد عندما استضافت البطولة عام 1966.

واشرك جاريث ساوثجيت مدرب إنجلترا تشكيلة هجومية، حيث لعب كين في مركز رأس الحربة بمساندة من ماركوس راشفورد ورحيم ستيرلينج، لكن المنتخب الانجليزي اصطدم بدفاع سلوفيني صلب، بالإضافة إلى تألق حارس اتلتيكو مدريد إيان أوبلاك الذي أنقذ مرماه من أكثر من هدف، لكنه وقف عاجزا عندما عكس كين الكرة داخل شباكه في الوقت القاتل.

وأنعشت اسكتلندا آمالها في بلوغ نهائيات كأس العالم بفوزها الثمين على سلوفاكيا بهدف وحيد سجله مدافع الأخيرة مارتن سكرتل بالخطأ في مرماه قبل نهاية المباراة بدقيقتين علما بان فريقه اكملها بعشرة لاعبين اثر طرد زميله روبرت ماك لنيله البطاقة الصفراء الثانية في المباراة.

ورفعت اسكتلندا رصيدها إلى 17 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطتين أمام سلوفاكيا.

ليفاندوفسكي إلى التاريخ

بلفاست (أ ف ب)

أصبح المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي أفضل هداف في تاريخ منتخب بلاده، بعدما ساهم بثلاثيته في مرمى أرمينيا (6-1)، ضمن الجولة التاسعة لمنافسات المجموعة الخامسة، في تقريب بولندا من بلوغ النهائيات.

وسجل ليفاندوفسكي الأهداف الثلاثة، بعدما افتتح لاعب وسط هال سيتي الانجليزي كميل جروسيتشكي التسجيل في الدقيقة الثانية، وأضاف لاعب وسط فولفسبورج الألماني وزميل ليفاندوفسكي سابقا في بروسيا دورتموند ياكوب بلاشتشيكوفسكي الهدف الرابع في الدقيقة 58، واختتم رافال فولسكي المهرجان.

وبات ليفاندوفسكي (29 عاماً) الهداف التاريخي لبلاده بعدما رفع رصيده إلى 50 هدفاً بفارق هدفين عن صاحب الرقم السابق فلاديمير لوبانسكي. كما انتزع مهاجم نادي بايرن ميونيخ الألماني، صدارة هدافي التصفيات الأوروبية برصيد 15 هدفاً بفارق هدف أمام مهاجم البرتغال كريستيانو رونالدو، وهو ما يجعل المهدد الأول لإنجاز أحمد خليل مهاجم منتخبنا ونادي الجزيرة، متصدر هدافي التصفيات بالتساوي مع محمد السهلاوي لاعب المنتخب السعودي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا