• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

أكد قدرة الفريق على تجاوز المرحلة الصعبة

الميداني: انتظروني مع «الإعصار» أمام «الملك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أكتوبر 2017

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

أكد السوري، عمرو الميداني لاعب حتا عودته إلى صفوف الفريق أمام الشارقة في الجولة الرابعة من دوري الخليج العربي، بعد شفائه من الإصابة التي تعرض لها أثناء مشاركته مع منتخب بلاده في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، وتسببت في غيابه عن المباريات الماضية، موضحاً أنه شعر بحالة كبيرة من الحزن بسبب ما حدث، لأنه كان يرغب في متابعة ظهوره مع منتخب بلاده في تصفيات المونديال، فضلاً عن تقديم الإضافة المطلوبة لفريقه في الدوري بسبب الأجواء الرائعة التي حظي بها في النادي والتقدير الكبير من مسؤوليه لوجوده مع «الإعصار» في الموسم الجاري.

وأضاف: «حرصت على مضاعفة جهودي في مرحلة التأهيل، حتى أتمكن من العودة إلى صفوف الفريق في الوقت المناسب لكن الأمور لم تمض إلى المستوى المطلوب، على الرغم من الجهود الكبيرة من الكادر الطبي، وأتمنى أن تكون عودتي المرتقبة أمام الشارقة في الجولة الرابعة من الدوري أحسن تعويض عن الفترة الماضية لمساعدة الفريق على تقديم الأداء الأفضل، الذي يساعده على تجاوز تراجع النتائج».

وأشار الميداني إلى أن التراجع الذي حدث على مستوى النتائج في الدوري لا يمثل مشكلة، وذلك بفضل العناصر الموجودة والرغبة العالية في تقديم الإضافة المطلوبة، خصوصاً أن إدارة النادي تسعى لتوفير الأجواء المناسبة أمام اللاعبين وتقدم لهم أفضل ما يمكن لإظهار إمكاناتهم الجيدة، مضيفاً أن التراجع يمكن أن يحدث في كرة القدم لكن الشيء المهم أن تكون لدى اللاعبين الإرادة القوية التي تساعدهم على تخطي الصعوبات التي يمكن أن تقابلهم في المباريات، وهو الأمر الذي يقودنا إلى درجة كبيرة من التفاؤل بأن الأمور يمكن أن تتطور إلى المستوى الأفضل.

وأكمل: «الظروف التي تعرض لها الفريق بسبب النقص العددي مؤثرة للغاية، ويحاول المدرب جوكيكا بكل ما يملك توفير الخيارات المناسبة، وبقليل من التركيز يمكن أن نعود إلى النتائج الجيدة خصوصاً أن المستوى الفني في المباريات كان جيداً لأننا لاحظا الروح القتالية العالية داخل الملعب، وهذا وحده ما يعزز التفاؤل بأننا يمكن أن نتخطى هذا الواقع إلى أفضل ما يمكن في الدوري ولا ننسى أن القرعة وضعتنا أمام مواجهتين من العيار الثقيل أمام فريقي شباب الأهلي- دبي والعين».

وحول وجوده للمرة الأولى في دوري الخليج العربي، قال: «الحقيقة أنني كنت على علم بالأسماء اللامعة من اللاعبين والمدربين في الدوري، وسبقني إلى هنا عمر خربين مع نادي الظفرة، وتألقه الرائع وضعني أمام تحدٍ كبير لتقديم المستوى الأفضل الذي يعزز السمعة الممتازة للاعبين السوريين على مستوى الوطن العربي والدوريات الأخرى في العالم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا