• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«التانجو» حسم «الكلاسيكو» أمام الأوروجواي برأسية أجويرو

ميسي: حققنا الهدف.. ونتصدر المجموعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

سانتياجو (أ ف ب)

عوضت الأرجنتين بدايتها البطيئة، وتخطت غريمتها الأوروجواي حاملة اللقب 1 - صفر في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الثانية في كوبا أميركا 2015 لكرة القدم المقامة في تشيلي. وسجل سيرخيو أجويرو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 56. وكانت الأرجنتين أهدرت تقدمها أمام الباراجواي وتعادلت معها 2-2 في الجولة الأولى. وعلى الرغم من أن ليونيل ميسي لم ينجح في هز شباك أوروجواي، إلا أنه قدم بعض اللمحات الرائعة ساهمت بجلب النقاط لفريق المدرب خيراردو مارتينو.

وقاومت الأرجنتين الإرهاق في الدقائق الأخيرة، وصمدت حتى صافرة النهاية، خلافاً للمباراة الأخيرة أمام الباراجواي، حيث تلقت هدف التعادل في الوقت الحاسم. ورفعت الأرجنتين رصيدها إلى 4 نقاط بالتساوي مع الباراجواي الفائزة بالنتيجة عينها على جامايكا. وقال ميسي بعد المباراة «لقد حققنا الهدف: نتصدر المجموعة والأمور بين أيدينا، الحلول في الصدارة يتوقف علينا». ويرى ميسي أن أوروجواي لعبت مباراة قوية أمام منتخب بلاده، كما أكد أن الأرجنتين تمكنت من الرد على هذا الأسلوب الجاد لتفوز بهدف نظيف، وقال «لقد فرضوا مباراة قوية في البداية اعتماداً على أسلوب الصدمة، وبالطبع لم نكن نرغب في ذلك، ولكننا تمكنا من التعامل مع الموقف». وأضاف «من حسن الطالع أننا استطعنا تحقيق الفوز في النهاية». وكانت الأرجنتين أقصيت في ربع نهائي النسخة الأخيرة أمام أوروجواي بالذات.

وجاء الشوط الأول متوتراً طرد فيه مدرب الأرجنتيني تاتا مارتينو بسبب احتجاجاته على قرارات الحكم . وسيطر الأرجنتينيون على مجريات الشوط الأول من دون الوصول إلى الشباك، فاختبر أنخل دي ماريا الحارس فرناندو موسليرا في الدقيقة التاسعة صدها الأخير على دفعتين. وفي منتصف الشوط الأول، اختبر أجويرو موسليرا مجدداً بعد عرضية من ميسي صدها الحارس بيده بشكل رائع. وارتفعت حدة التوتر بعدها فطرد مارتينو وأنذر الحكم خافيير ماسكيرانو لخطأ قوي على صانع الألعاب نيكولاس لوديرو، الذي أنذر بدوره لخطأ على بابلو زاباليتا.

وسنحت فرصة خطيرة للأوروجواي مطلع الشوط الثاني بتسديدة قوية من ماكسي بيريرا أبعدها روميرو. لكن النسخة الـ181 من الكلاسيكو الأميركي الجنوبي حسمها مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي سيرخيو أجويرو بكرة رأسية من مسافة قريبة إثر عرضية من الظهير بابلو زاباليتا زميله في سيتي وذلك بعد تمريرة في العمق من لاعب الوسط خافيير باستوري (56).

واستعادت الأوروجواي، التي تفتقد هدافها لويس سواريز الموقوف بسبب عضه الإيطالي جورجيو كييليني في المونديال الأخير، شراستها بعد الهدف فصد حارس الأرجنتين سيرخيو روميرو فرص عدة، بينها واحدة خطيرة في الدقيقة الأخيرة من تسديدة لابل هرنانديز. وفي الوقت الضائع كاد المدافع دييجو جودين يكرر ما فعلته الباراجواي في المباراة الأولى بالأرجنتين، لكن رأسيته بعد عرضية من كارلوس سانشيز لامست العارضة.

وقال جودين «نحن فخورون بالمباراة التي قدمناها: يجب أن نرفع رؤوسنا، ونركز الآن على الباراجواي». ويتعين على الأوروجواي أن تفوز على الباراجواي في الجولة الأخيرة كي تضمن لها مركزاً في ربع النهائي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا