• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سوالف

محمد النساي: كنا نرضى بالقليل وأجيال اليوم مريضة بالإسراف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

ياسين سالم (دبا الحصن)

العودة إلى الماضي مع كبار السن تحمل الكثير من الذكريات الجميلة وبالأخص خلال شهر رمضان، فرغم شظف العيش في تلك الفترة، إلا أن الناس صبروا من أجل لقمة العيش الكريم وظلت النفوس الأبية تكدح وهي على قناعة تامة ورضا بما قسم الله وكتب من رزق، بل إن هذا الجيل فخور بماضيه ويحن إليه، ومن هؤلاء محمد بن راشد النساي الحمودي الذي يعتبر الماضي أساس من يعتز بوطنه وتراب أرضه وللنساي الذي تجاوز العقد السابع من العمر ذكريات لا يمكن محوها.

رؤية الهلال

ويقول: أبرزها مظاهر استقبال شهر رمضان الكريم فمع آخر يوم من شعبان تتجه الأنظار إلى الهلال والإعلان عن دخول شهر الخير ويعم الفرح، ففي دبا على سبيل المثال كنا نسكن مناطق متقاربة والأحياء السكنية متجاورة والبساطة هي عنوان ذلك الزمان فخبر الصيام ينتقل بسرعة، وتستعد في أول يوم لأداء صلاة التراويح وتتبادل التهاني بقدوم شهر الرحمة أما السحور، فعبارة عن تمر أو رطب مع أرز وقطعة سمك صغيرة، ففي تلك الأيام الأكل محدود جداً ولا تتوفر الفواكه ولا المواد الغذائية مثل السكر والطحين، فقد كان هناك شح في هذه المواد والناس يعيشون على التمر والماء والقليل من السمك والأرز ولا يختلف الفطور عن السحور إلا في وجود فنجان قهوة بجانب الرطب.

حفظ النعمة

وكما يروي النساي: نحن بنعمة عظيمة وجب شكرها، والمواد الغذائية متوفرة وبكثرة فضلاً عن أصناف شتى من الفواكه، والخضراوات، والعصائر، والحلويات، والمكسرات بكافة أنواعها وأشكالها ولابد من حفظ النعمة لأننا نلاحظ أن بعض الأسر لا تراعي النعم وتبالغ في الاستهلاك وتسرف بالأكل، وهذا السلوك يتعارض مع روحانية الشهر الفضيل، ويعود الوالد محمد النساي إلى تلك الأيام التي وصفها بالجميلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا