• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«العنوسة» خطر يؤرق الأسر المسلمة أمراض عالجها القرآن

«العنوسة» خطر يهدد الأسر المسلمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

القاهرة - الاتحاد

أحمد شعبان (القاهرة)

ورد في كثير من آيات القرآن الكريم ذكر لبعض الأمراض التي تصيب الإنسان، سواءً كانت نفسية أو اجتماعية، وقدَّم لها القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة علاجاً وافياً، ومن هذه الأمراض العنوسة، وهي من أخطر الأمراض التي تهدد الأسر المسلمة، فهذه الظاهرة آفة باتت تهدد كيان المجتمعات، كما تشير إلى ذلك الدراسات والإحصاءات التي تؤكد أن نسبة العنوسة في الدول العربية تصل من 20 بالمئة إلى 35 بالمئة، وهذه الظاهرة تختلف نسبتها من بلد إلى آخر، ومن بيئة إلى أخرى، تبعاً لاختلاف الأسباب المؤدية إليها.

يقول الدكتور محمد نبيل غنايم رئيس قسم الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة: تعددت الأسباب، واختلفت العوامل التي أدت ولا تزال إلى انتشار ظاهرة العنوسة وتفشيها، وتصب جميعها في بوتقة البعد عن منهج رب العالمين، وهدي سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، ومن الأسباب التي تقف وراء هذه الظاهرة العادات والتقاليد، والمغالاة في المهور، وجشع بعض الآباء والأمهات، والشروط التعجيزية التي يفرضها والدا الفتاة على الزوج، وحرص بعض الفتيات العاملات على الوظيفة، حتى أن بعضهن يشترطن على الخاطب أن لا يمنعهن من العمل، بالإضافة إلى المشكلات الاقتصادية التي تواجه كثيراً من الشباب، مثل أزمة المساكن، وارتفاع أسعار الشقق، وقلة فرص العمل.

علاج العنوسة

وأوضح أن الشريعة من خلال القرآن والسنة عالجت «مرض» العنوسة، ووضعت الحلول عن طريق تخفيف المهور وتسهيلها، فقد حث الإسلام الآباء على تخفيف حدة المغالاة في المهور وتسهيل أمر الزواج، قال صلى الله عليه وسلم «خير الصداق أيسره»، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «لا تغالوا في صدقات النساء، فإنها لو كانت مكرمة أو تقوى عند الله لكان أولاكم بها النبي صلى الله عليه وسلم، ما أصدق رسول الله امرأة من نسائه ولا بنتا من بناته أكثر من اثنتي عشرة أوقية والأوقية أربعون درهماً».

والزواج هو الطريق الطبيعي لمواجهة الشهوات الفطرية، وهو الغاية النظيفة لهذه الشهوات، فيجب أن تزول العقبات من طريق الزواج، لتجري الحياة على طبيعتها وبساطتها، والعقبة المالية هي الأولى في طريق بناء البيوت وتحصين النفوس، كما حثَّ الإسلام على تزويج الشباب الأكفاء، وحذر من ردهم، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا