• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أيام معدودات

تصفيد الشياطين المردة في أول ليلة من رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

القاهرة - الاتحاد

أحمد محمد (القاهرة)

من رحمة الله ونعمه، أن جعل لعباده مواسم للطاعة والمغفرة، وهذا فضلاً عن أن باب الرحمة والتوبة والمغفرة، مفتوح للعباد في كل وقت، واقتضت حكمة الله التفضيل في الدرجات، حيث فضل بعض البشر على بعض، وبعض الرسل على بعض، وبعض الأماكن على بعض، وبعض الأزمنة والأوقات والليالي على بعض، ورمضان من الأشهر الفاضلة، أنزل الله فيه القرآن، وشرع فيه الصوم، ولمكانة هذا الشهر العظيم، قدره عند الله، أنه إذا جاء تصفد الشياطين، وتربط بالقيود والأغلال.

ويؤكد العلماء «أن هذه فرصة لتجديد التوبة في هذا الشهر، لأن مردة الشياطين تصفد، كما روى أبو هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حُرم خيرها فقد حرم»، وفي رواية: «إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن،...».

وأيّد الله عباده بأن حجب عنهم الشياطين وسلسلهم وصفدهم عونا منه جل وعلا لعباده حتى يستزيدوا من الصلاح ويسارعوا لأبواب الجنان والفلاح، فإن الملائكة تتنزل في هذا الشهر تحف بالمسلمين وتستغفر لهم وتحفظهم من الشياطين ومردة الجن، والمصفد هو المغلول العنق إلى اليد يتصرف بالكلام والرأي وكثير من السعي، و«صفدت» شدت بالأصفاد، وهي الأغلال، وهو بمعنى سلسلت، فالمسلم بالطاعة والإكثار من البر والخير، يستطيع أن ينتصر عليهم ويهزمهم. ونقل الحافظ ابن حجر في الفتح عن القاضي عياض قوله: إن لدخول الشهر وتعظيم حرمته ولمنع الشياطين من أذى المؤمنين، ويحتمل أن يكون إشارة إلى كثرة الثواب والعفو، وأن الشياطين يقل إغواؤهم فيصيرون كالمصفدين، واختلف أهل العلم في المفهوم العام لتصفيد الشياطين في رمضان، فرأى البعض أنه لعامة الشياطين، ورأى البعض الآخر أنه يتعلق بالمردة فقط.

وفي شهر رمضان تنبعث القلوب إلى الخير والأعمال الصالحة التي بها تفتح أبواب الجنة، ويمتنع من الشرور التي بها تفتح أبواب النار، وتصفد الشياطين، فلا يتمكنون أن يعملوا ما يعملونه في الإفطار، إنما يتمكنون من بني آدم بسبب الشهوات، فإذا كفوا عن الشهوات، صفدت الشياطين، وهذه إشارة إلى كثرة الثواب والعفو.

وقال القرطبي، المصفد بعض الشياطين وهم المردة لا كلهم، أو المقصود تقليل الشرور، إذ لا يلزم من تصفيد جميعهم أن لا يقع شر ولا معصية، لأن لذلك أسبابا غير الشياطين كالنفوس الخبيثة والعادات القبيحة والشياطين الإنسية، وقال ابن حبان، الشياطين تسلسل وتغل في رمضان على ظاهر الحديث أو المراد مردة الشياطين كما في هذا اللفظ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا