• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ما بين «الغلاف الجوي» و«تفاعلات السوائل»

«أبوظبي للعلوم».. تجارب تثري عقول الطلاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 نوفمبر 2016

نسرين درزي (أبوظبي)

تتواصل فعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم 2016 الذي ينظمه مجلس أبوظبي للتعليم، بالمزيد من الفعاليات الداعية إلى تعزيز ميادين التكنولوجيا والابتكار لدى جيل الناشئة، وكانت حديقة أم الإمارات التي تستضيف أوسع منصات التجارب العلمية شهدت خلال عطلة نهاية الأسبوع مشاركات واسعة من جمهور الأهل والأبناء، والذين توافدوا بكثرة للاطلاع على أحدث التقنيات في عالم الفيزياء والكيمياء والهندسة والرياضات.

الغلاف الجوي

غصت كاونترات البحث بالمجموعات الطلابية التي زارت المهرجان ضمن جدول الرحلات المدرسية المستمرة حتى ختام الفعاليات في 26 من الشهر الجاري. وتبادل المرشدون من طلبة الجامعات أفضل أساليب الشرح مع الزوار الصغار الذين لم يكتفوا بالسؤال وإنما خاضوا الكثير من التجارب العملية المثيرة والمفاجئة في آن. وكان أكثرها تشويقاً الفقرات الدقيقة والمعقدة المستلهمة من اختراعات ستيفن هوكينج وألبرت أينشتاين. وسجلت ورشة عمل «الغلاف الجوي وما وراءه» أوسع استقطاب للزوار وجاءت من تقديم «ماد ساينس» حيث عناصر الشرح الوافي حول خصائص الهواء من خلال استكشاف الغلاف الجوي للأرض والكواكب، وتمكن الورشة الأطفال وذويهم من التعرف إلى العناصر التي تجعل الحياة ممكنة على كوكب ما وكيفية تأثير الجسيمات الموجودة في الغلاف الجوي على ألوان المغيب وقوس قزح.

المتسابقون الجدد

ومن الفقرات التي لاقت استحساناً ضمن مهرجان أبوظبي للعلوم الحائز عدة جوائز عالمية، ورشة عمل «المتسابقون المتجددون» التي تستعرض قدرة الأشخاص على المساعدة في إنقاذ كوكب الأرض من خلال قيامهم بصناعة اللعب من القمامة. وتوضح الفعالية أهم الخطوات التي تمكن الزوار بسهولة من تصنيع لعبة على شكل سيارة أو طائرة عبر إعادة تدوير مواد قد يعتبرها الناس من القمامة. وفي هذه الورشة دعوة إلى ترشيد استهلاك المواد المضرة بالبيئة، والعمل على إعادة تدوير المواد التي يمكن الاستفادة منها في استخدامات أخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا