• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

سعد الحديثي: «لا نشعر بأية مخاوف من سياسة ترامب لأنه ضد التطرف. ونحن نعتقد أننا نقاتل عدواً واحداً هو داعش»

العراق.. ترحيب قلِق بـ ترامب!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 نوفمبر 2016

تيم أرانجو وفليح حسن*

تفاعل كثيرون في الشرق الأوسط بشيء من الحذر والشك مع خبر الإعلان عن فوز دونالد ترامب وتعيينه مساعدين ممن كانوا يوصفون عادة بأنهم من ذوي الميول اليمينية المتشددة. وفي الوقت الذي يبذل البعض جهداً لكي يفهموا ما الذي يعنيه صعود ترامب بالنسبة لتحولات الصراعات الشرسة التي تدور في المنطقة، تمسك كثيرون بالأمل في أنه سيسارع إلى مواجهة المتطرفين الإسلامويين بقوة أكبر من تلك التي أظهرتها إدارة الرئيس باراك أوباما.

وفي العراق، الذي تأثر تاريخه الحديث بشكل كبير بقرارات اتخذها الرؤساء الأميركيون، يحاول المسؤولون والمواطنون على حد سواء تقييم بعض العبارات الصعبة التي نطق بها ترامب في ثنايا وعده بدحر الإرهاب. ولعل من المفاجئ أن يبدو وكأن العراقيين أظهروا استياء أقل من ذلك الذي أظهره الليبراليون الأميركيون عندما تحدث عن مقاربته حول الإرهاب وخلفياته. وقد تحمل العراقيون سنوات من استغلال اسم الدين لتبرير عمليات القتل الجماعي، وبعضهم يرى ترامب على أنه الرجل الذي ينطق بالحقيقة عندما يعتبر أن الفهم المغلوط للدين، أو أحد مذاهبه على الأقل، يمثل مشكلة.

وقال موفق الربيعي، وهو نائب ومستشار سابق للأمن الوطني: «إن النصر الذي حققه ترامب يعد بداية النهاية للإسلام المتطرف». وبعد التهديدات التي أطلقها ترامب وتوعد من خلالها بدحر الإرهاب، عبر كثير من العراقيين عن أملهم في أن تتحرك الآلة الأميركية لسحق تنظيم «داعش» الذي لا يزال يحتل أجزاء من العراق وسوريا منذ عامين.

وقال سعد الحديثي الناطق باسم رئيس الوزراء حيدر العبادي: «لا نشعر بأية مخاوف من سياسة ترامب لأنه ضد التطرف. ونحن نعتقد أننا نقاتل عدواً واحداً هو داعش، ولهذا السبب أنا لا أعتقد بأن هناك مخاوف من السياسة الأميركية الجديدة».

وفي يوم الجمعة الماضي، تحدث العبادي مع ترامب عن طريق الهاتف للمرة الأولى، وصدر بعد ذلك بيان عن مكتب رئيس الوزراء العبادي جاء فيه أن الرئيسين أكدا على علاقات التعاون القائمة بين بلديهما في الحرب ضد تنظيم «داعش». وبناء على ما ورد في البيان، فإن ترامب قال للعبادي: «أنت شريك أساسي لنا وستحصل على دعم قوي وعميق منا».

إلا أن يمينية ترامب خلال حملته الانتخابية ومواقفه السلبية ضد المهاجرين، وربما نيته المبيتة تحويل تلك المشاعر إلى سياسة من خلال التعيينات الوظيفية التي بدأ بها، قد تكشف عن خيبة أمل كبرى بالنسبة للعراقيين الذين عملوا كمترجمين في الجيش الأميركي في العراق ثم حلموا بالهجرة إلى الولايات المتحدة وفق برنامج التأشيرة الخاصة الذي أصبح في خطر تحت حكم إدارة ترامب. وقال أحد المترجمين العراقيين في الجيش الأميركي، وكان يعمل في محافظة الأنبار لأكثر من خمس سنوات: «على الرغم من مرور ست سنوات، لا أزال أنتظر مكالمة هاتفية يمكن أن تصلني في أي وقت لتخبرني بالوفاء بالوعد الذي قطعوه لي. وأنا أشعر بأن فوز ترامب في الانتخابات أوحى إلى بأن حلمي قد تبدد تماماً». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا