• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«عملية المزرعة» تضبط 70 ألف قرص وكميات من الحشيش والأفيون

ضبط تشكيل عصابي لاستيراد وترويج المخدرات بالدولة باستخدام تقنيات حديثة وأسلحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

محمود خليل (دبي) - نجح فريق أمني مشترك من إدارات مكافحة المخدرات في كل من أبوظبي ودبي ومدينة العين، عبر عملية فائقة الدقة، من تفكيك عصابة إجرامية ذات ارتباطات دولية تخصصت باستخدام تقنيات حديثة وأسلحة نارية لاستيراد المخدرات من دول مجاورة وترويجها بين الشباب المواطن داخل الدولة.

وقال اللواء عبد الجليل مهدي العسماوي نائب رئيس اللجنة العليا لمكافحة المخدرات في الدولة، خلال مؤتمر صحفي عقده صباح أمس، بحضور العقيد سلطان الدرمكي رئيس قسم مكافحة المخدرات في إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبو ظبي، إن سرعة ويقظة أعضاء الفريق الأمني خلال عملية المداهمة لأماكن هذه العصابة حال دون إقدام أفراد العصابة على استخدام الأسلحة النارية التي ضبطت بحوزتهم.

ووصف العملية المشتركة التي نفذها فريق من أجهزة مكافحة المخدرات في شرطة دبي، وأبوظبي ومدينة العين، منتصف نوفمبر الماضي، تحت اسم «عملية المزرعة»، بأنها عملية نوعية بامتياز، استناداً إلى النتائج الإيجابية المهمة التي تحققت بموجبها.

وأشار اللواء العسماوي إلى أن العصابة الإجرامية، يترأسها مواطنان يعدان من كبار الرؤوس والناشطين في هذا المجال الإجرامي، مبيناً أن العصابة تتكون من أشخاص عدة مواطنين، بالإضافة إلى شخصين، عربي، وآسيوي يديرها من حيث يقيم في إحدى الدول المجاورة بواسطة زعيمها المتهم الأول، وشريكه. وأوضح أن بقية أفراد العصابة معظمهم من المتعاطين للمخدرات، يترددون على مزرعة للزعيم في إمارة أبوظبي بغرض التعاطي، أو ليقوموا بمهمات تتعلق بتوصيل المخدرات إلى مختلف أنحاء الإمارات مقابل حصولهم على مبالغ مالية، أو مقادير معينة من السموم «المخدرات» التي يروجونها.

وقال اللواء العسماوي إن العملية بدأت ملامحها الأولية تتبلور لدى الجهات الأمنية المختصة بمكافحة المخدرات إثر تقاطع كم كبير من المعلومات المهمة والدقيقة لديها عن النشاطات المشبوهة لزعيم العصابة وشريكه، ويدعى الأول «ع. س.ل.ع»، 29سنة، متزوج، والآخر من أصحاب السوابق في المجال ذاته، ويدعى «خ. خ .خ.س» 40 سنة.

ولفت إلى أن المتهم الأول وبحسب اعترافاته كان ينسق مع تاجر مخدرات، يقيم في إحدى الدول المجاورة بغرض إرسال الأخير المزيد من شحنات المخدرات له، موضحاً أنه كان يقوم وشريكه بتسلمها عند إحداثيات محددة في عرض البحر، ثم يدخلانها إلى الدولة بواسطة قوارب صيد يستأجرانها من إحدى المناطق البحرية، ثم يقومان بتخزينها دفناً في مزرعة للمتهم الأول في منطقة قريبة من إمارة أبو ظبي، لترويجها لاحقاً بين أفراد المجتمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض