• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تقنية بسيطة لتوفير المياه من الضباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

أ ف ب

غيرت فكرة بسيطة قائمة على تحويل الضباب إلى ماء، حياة سكان خمس قرى جنوب غرب المغرب، إذ جنبتهم مشقة قطع عشرات الكيلومترات كل يوم من أجل الحصول على حاجتهم من ماء الشرب.

فعلى ارتفاع 1225 مترا عن سطح البحر، وفوق قمة جبل "بوتمزكيدة" المطل على خمس قرى متاخمة لمدينة سيدي ايفني في الجنوب الغربي للمغرب، انتصبت أربعون شبكة ضخمة معترضة مسار الضباب المخيم على الجبل.

هذه الشباك تشكل "فخا" لقطرات الماء المتبلورة من الضباب، حيث تقوم ب"حصدها" باستمرار، لتتم معالجتها بعد ذلك وخلطها مع مياه الآبار ونقلها بعد ذلك عبر الأنابيب إلى القرويين القاطنين في القرى عند سفح الجبل.

ويوضح عيسى الدرهم، رئيس جمعية "دار سيدي حماد للتنمية والتربية والثقافة" أن فتح صنبور والحصول مباشرة على مياه عذبة في مثل هذه المنطقة ذات المناخ شبه القاحل، يعتبر "ثورة" في نظر السكان.

في قرية إيد عاشور، وهي واحدة من القرى الخمس المستفيدة من المشروع، كانت النساء والأطفال يقطعون أربع ساعات يوميا في المتوسط ذهابا وإيابا للحصول على المياه من الآبار، ويتضاعف هذا الوقت مع فصل الصيف حيث تصبح المياه أكثر ندرة.

وتشرح مسعودة بوخلفة (47 سنة) معاناتها في الماضي "كنت أملأ قنينتين سعة الواحدة عشرون ليترا، وذلك أربع مرات في اليوم، لكن لم تكن تكفينا لأن لدينا بعض رؤوس الماشية".

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا