• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تؤسس لمرحلة جديدة من تبادل الاستثمارات

جولة إماراتية على كوبا والمكسيك لتطوير التعاون الاقتصادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 نوفمبر 2016

أبوظبي (وام)

يترأس معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وفداً رفيع المستوى في جولة على دول أميركا اللاتينية تبدأ اليوم، وتشمل جمهوريتي كوبا والمكسيك وتستمر حتى 25 نوفمبر الجاري.

ويجري معاليه خلال الجولة لقاءات مع كبار المسؤولين في الحكومتين الكوبية والمكسيكية تتناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مجالات التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري والسياحي ودفعها نحو مزيد من التطور والنماء بما يحقق صالح البلدان الثلاثة وشعوبهم. وبهذه المناسبة أكد معالي سلطان بن سعيد المنصوري، الأهمية الكبيرة التي توليها دولة الإمارات لعلاقاتها الاقتصادية مع دول أميركا اللاتينية، خاصة جمهوريتي كوبا والمكسيك والتي تشهد تطوراً مستمراً في ظل الرغبة المتبادلة من البلدان الثلاثة في تعزيز التعاون المشترك وبناء شراكات اقتصادية في المجالات الحيوية التي تحظى باهتمامها. ونوه إلى إمكانية إبرام شراكات اقتصادية وتجارية، إلى جانب بحث الفرص المتاحة على صعيد الاستثمارات والسياحة مع الجانبين الكوبي والمكسيكي، بما يؤدي إلى زيادة حجم الاستثمارات المشتركة والارتقاء بالتبادل التجاري والسياحي وتلبية الطموحات والآمال المنعقدة ويحقق الأهداف التنموية الحالية والمستقبلية. وأعرب معاليه عن ثقته بأن الجولة الحالية لوفد الدولة والتي تشمل كوبا والمكسيك من شأنها أن تؤسس لمرحلة جديدة من علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري ووضع الأطر الداعمة للأخذ بها إلى مستويات متقدمة. ودعا معاليه إلى أهمية العمل على تعزيز ودعم وتوسيع قنوات التواصل بين مجتمع الأعمال في الإمارات وكل من كوبا والمكسيك لما يمثله القطاع الخاص من ركيزة أساسية في بناء وتقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الدول بوجه عام وفتح آفاق رحبة لإطلاق وتأسيس شركات استثمارية وتنموية بصفة خاصة تعود بالمنفعة على الجانبين. وأكد المنصوري فيما يخص العلاقات مع كوبا أهمية أن تشهد المرحلة المقبلة العمل على تطوير أشكال وأطر التعاون وممكناته خاصة بقطاع الطيران في البلدين في ضوء اتفاقية تنظيم خدمات النقل الجوي التي تم توقيعها بينهما في عام 2015 لزيادة عدد الرحلات بين البلدين والتي سيكون لها أثر مباشر في نمو حجم التبادل التجاري والاستثمارات وتدفق السياح بين البلدين ما يوفر دعما إضافيا ومردودا جيدا يتم ضخه في شرايين الدخل القومي في الإمارات وكوبا. ونوه إلى أن زيارة المكسيك تهدف إلى مزيد من التنسيق حول إمكانات وأطر تعزيز التعاون في مجالات محددة تقع في دائرة اهتمام البلدين مع التركيز على قطاعات السياحة والطيران المدني والصناعة والطاقة المتجددة والمياه. وأكد معاليه إمكانية رفع التبادل التجاري في مجال المحاصيل الزراعية وتعزيز الاستثمارات الإماراتية في القطاع الزراعي المكسيكي وقطاع الصناعة الغذائية في إطار المساعي المكثفة التي تبذلها الدولة لتوسيع مصادر أمنها الغذائي، مشيراً إلى أن المكسيك تمثل أحد أهم الوجهات في هذا المجال نظراً لثروتها الزراعية والحيوانية الكبيرة. وأضاف معالي وزير الاقتصاد إن قطاع السياحة يعد أيضا من أهم القطاعات التي تفتح مجالاً واسعاً للتعاون لا سيما إقرار رحلات طيران مباشرة بين البلدين الأمر الذي يعزز إمكانات التبادل السياحي بين المكسيك ودول آسيا عبر دولة الإمارات نظراً لما تمثله من مركز إقليمي وعالمي مهم في مجال الطيران المدني.

منتدى للأعمال ومائدة مستديرة

أبوظبي (وام)

تشهد جولة معالي وزير الاقتصاد والوفد المرافق له والتي تبدأ بزيارة كوبا ترؤسه جانب الدولة في «منتدى الأعمال الإماراتي - الكوبي» الذي يستضيفه مقر غرفة التجارة في العاصمة هافانا. ومن المقرر أن يعقد على هامش منتدى الأعمال ملتقى يضم ممثلي غرف التجارة والصناعة والشركات في الإمارات وكوبا يتضمن عروضاً حول أبرز فرص الاستثمار في قطاعات التجارة والمناطق الصناعية والابتكار والسياحة في البلدين.وتستضيف العاصمة المكسيكية في الثالث والعشرين من الشهر نفسه، أعمال اجتماع المائدة المستديرة رفيع المستوي بين دولة الإمارات وجمهورية المكسيك برئاسة معالي سلطان بن سعيد المنصوري ونظيره المكسيكي اديلفونسو جواجاردو. ويناقش الاجتماع سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري وتبادل الاستثمارات وحركة السياحة بين الإمارات والمكسيك، إلى جانب استعراض آمالهما وطموحاتهما على صعيد دعم العلاقات وتقويتها بما يعود بالنفع على البلدين والشعبين.

كما تنطلق فعاليات منتدى الأعمال الإماراتي - المكسيكي الذي تنظمه وزارة الاقتصاد بالتعاون مع نظيرتها المكسيكية، ويشارك في أعماله عدد كبير من المسؤولين وممثلي القطاعين الحكومي والخاص والمؤسسات والشركات الوطنية ورجال الأعمال من الجانبين. ويتم على هامش المنتدى التوقيع على اتفاقية تعاون بين مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار ومؤسسة الترويج المكسيكية «برو مكسيكو». ويوقع الاتفاقية فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وفرانسيسكو جونزاليس، المدير التنفيذي لـ«برو مكسيكو». ويعقب ذلك ثلاث جلسات نقاشية، تجمع الأولى ممثلين عن الجانبين، ويتم خلالها تبادل الآراء بشأن الفرص الحالية والتحديات المستقبلية لتعزيز العلاقات الثنائية على الصعد الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الجانبين. في حين تسلط الجلسة النقاشية الثانية الضوء على «التعاون واستغلال الفرص.. الآمال والتحديات»، وتعقد الجلسة الثالثة تحت عنوان «نقل الطاقة.. التحديات المستقبلية المتوقعة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا