• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تعثر روري ماكلروي وصراع ثلاثي على اللقب

«جولف دبي» تترقب هوية بطل النسخة الثامنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 نوفمبر 2016

مراد المصري (دبي)

يسدل الستار مساء اليوم على الموسم الحافل والطويل للجولة الأوروبية للجولف «السباق إلى دبي»، بإقامة الجولة الرابعة والأخيرة لمنافسات النسخة الثامنة لبطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف، والتي تبلغ جائزتها المالية 8 مليون دولار.

وفي ضوء عدم تعثر منافسي الإيرلندي الشمالي روري ماكلروي، حامل لقبي البطولة والسباق إلى دبي، فإن لاعبا آخر سيكون على الموعد مع حصد لقب السباق إلى دبي، وسط منافسة ثلاثية بين السويدي هنريك ستينسون، متصدر الترتيب، وبطل السباق إلى دبي عام 2012، والإنجليزي داني ويليت صاحب المركز الثاني على لائحة الترتيب للسباق إلى دبي، والسويدي أليكس نورين الذي يحتل المركز الثالث في قائمة الترتيب العام للجولة الأوروبية.

وشهدت الجولة الثانية اعتلاء الإسباني لويس جارسيا والإيطالي فرانشيسكو موليناري، صدارة الترتيب، بنتيجة إجمالية بلغت 9 ضربات تحت المعدل، وجاء بالمركز الثاني الإنجليزي لي ويستوود، بطل نسخة 2009، الذي فقد صدارة الجولة الأولى، بمجموع 8 ضربات تحت المعدل.

من ناحية أخرى، عقد يوسف كاظم، المدير التنفيذي لعقارات جميرا للجولف، جلسة صحيفة مع ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية، بحضور عبد العزيز بوخاطر، المدير التنفيذي لخدمات الشركات في عقارات جميرا للجولف، كشف فيها كاظم، أن الحلم الأكبر الذي يراودهم هو استضافة منافسات كأس رايدر الحدث الأضخم والأعرق على الإطلاق في عالم الجولف. وقال: جرت العادة أن تقام هذه المنافسات بين أوروبا وأميركا، والكل يدرك هذه القيمة الكبيرة للحدث، حينما تحدث دونالد ترامب في وقت سابق عن احتمالية إقامة الحدث في دبي، البعض ظن إنها غير ممكنة، لكن في ضوء جميع المعطيات الحالية، فإن الحلم يمكن تحقيقه.

وأكد أن هناك تحولا في أسلوب تعامل القائمين على الحدث مع البطولة، التي ركزت على فعاليات أخرى مصاحبة على مدار العام، يتم التركيز فيها على اللاعبين الناشئين، وجذب الجيل الصاعد لممارسة هذه الرياضة، وقال: نتمنى أن يتم تغيير الصورة النمطية السائدة حول رياضة الجولف، بوصفها رياضة «التجار»، أو الطبقة الغنية، الجميع يمكنه ممارستها، وهناك أعداد كبيرة من الأندية حاليا في الدولة توفر هذه الخدمات على أفضل الملاعب، مبادرة نشر هذه الرياضة في المدارس التي نتعاون فيها مع اتحاد اللعبة، أمر نتطلع أن يحقق أهدافه على المدى القريب أو الطويل، عبر صناعة لاعب إماراتي قادر على الوصل إلى الأولمبياد، خصوصا أن عودة هذه اللعبة إلى دورة الألعاب الأولمبية أكد مكانتها العالمية وأضاف لها الكثير، وأشار بما تقوم به وسائل الإعلام الناطقة باللغة العربية في الترويج للعبة.

من ناحية أخرى، استقبلت البطولة 180 طالبا من مختلف المدارس العربية في الدولة، ووفرت لهم فرصة حضور المنافسات العالمية، والتعرف إلى رياضة الجولف عن قرب، وخوض حصص تدريبية في موقع البطولة.

جاءت الزيارة ضمن مبادرة نشر اللعبة في المدارس العربية، وتستهدف أكثر من 6000 آلاف طالب، لتعليمهم ممارسة الجولف وتطوير مهاراتهم فيها، والتزاما من البطولة لتطوير وتنمية لعبة الجولف في الدولة، حيث لا يتوقف طموح القائمين على البطولة موانئ دبي العالمية عند رعاية واحدة من أكثر بطولات الجولف المرموقة في العالم، حيث إن المساعي دعم المبادرات التي تتماشى مع هدفهم في جذب المزيد من الناشئين الإماراتيين و العرب لممارسة رياضة الجولف.

شملت الزيارات العديد من المدارس، منها: المدرسة الأكاديمية الأميركية في المزهر، مدرسة البحث العلمي، مدرسة الاتحاد الخاصة في الممزر وجميرا، مدرسة راشد للبنين، ومدرسة الخليج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا