• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

برعاية منصور بن زايد

انطلاق الجلسات الحوارية لمعرض «الحج.. رحلة في الذاكرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

انطلقت أولى الجلسات الحوارية التي ينظمها مركز جامع الشيخ زايد الكبير على هامش فعاليات «معرض الحج.. رحلة في الذاكرة»، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

‬‬حضر فعاليات الجلسة الحوارية - التي حملت عنوان «طرق الحج التاريخية» - سلطان ضاحي الحميري، نائب رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، والدكتور يوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير، ومحمد حسن المعيني عضو مجلس أمناء المركز، رئيس اللجنة الفنية، وعدد من أساتذة وطلبة الجامعات والكليات والباحثين في التراث والمختصين بالشأن الثقافي، إضافة إلى المتابعين من الجمهور.‬‬

وأكد معالي أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير مستمر في تقديم المبادرات التي من شأنها أن تعكس الرسالة الحضارية الراقية للإمارات وتعزيز دعائم المعرفة والحوار والقيم الإنسانية.‬‬

وقال: إن الذاكرة الوطنية مليئة بالأحداث التي من شأنها إثراء المشهد الثقافي في الإمارات، منوهاً إلى أن رحلة الحج تعد أحد أهم الأحداث في وجدان الأجداد من الرعيل الأول، مؤكداً اهتمام المركز بتسليط الضوء على موروث عزيز ومهم في الذاكرة الإماراتية، ورصد التحولات والتطورات التي طرأت عليه بما تحمله من أبعاد ثقافية واجتماعية وحضارية».

‬‬‬‬وشدد الزعابي على أن اهتمام المعرض برحلة حج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، فرصة لإطلاع الزوار والباحثين على وثائق تاريخية وخرائط جغرافية وصور فوتوغرافية وأفلام وثائقية نادرة، في بانوراما تاريخية شاملة.

من جهته، أوضح الدكتور يوسف العبيدلي مدير عام المركز، أن تنظيم الجلسات الحوارية من شأنها أن تعكس الدور التنويري والإنساني للمركز انطلاقاً من قيم دولة الإمارات المستقاة من دينها وتاريخها ونهج المغفور له الوالد زايد.

‬‬وأضاف العبيدلي: تستكشف سلسلة الجلسات الحوارية والنقاشات التفاعلية المفتوحة تاريخ وتراث رحلة الحج، التي تم توثيقها من خلال أكثر من 182 عملاً فنياً نادراً وتذكارات شخصية تُعرض حالياً في معرض «الحج.. رحلة في الذاكرة»،‬‬ موضحاً أن الجلسة الحوارية الثانية ستقام تحت عنوان «كل عمل فني يروي قصة» في 24 فبراير المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا