• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بدعم من «الإمارات للهوية»

«اتصالات» و«دو» تحدثان تلقائياً بيانات مشتركي «المتحرك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 فبراير 2016

يوسف العربي (دبي) بدأت «اتصالات» و»دو» عملية التحديث التلقائي لبيانات مشتركي خدمات الهاتف المتحرك منذ مطلع العام الحالي، بعد إنجازهما للربط الإلكتروني مع هيئة الإمارات للهوية، بحسب مسؤولين تنفيذيين بالشركتين. وأكدا في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» أن هذه الخطوة تعفي المشتركين الذين جددوا بطاقات الهوية من عناء الذهاب إلى فروع المبيعات والخدمة التابعة للشركتين لإجراء عملية تحديث البيانات من خلال إبراز أصل الهوية وتسليم صورة ضوئية عنها. وأوضحا أن عملية الربط الإلكتروني مع هيئة الإمارات للهوية يمد شركات الاتصالات تلقائيا ببيانات الهويات المجددة للمشتركين بما يضمن تحديث تلقائياً. وأضافا أن عملية التحديث التلقائي لبيانات المشتركين تُطبق منذ بداية العام الحالي بشروط أهمها أن يكون مجموع خطوط الهاتف المتحرك التي بحوزة العميل ثلاثة خطوط أو أقل، كما أن عملية التحديث التلقائي للبيانات تطبق على الأفراد. وقال فارس حمد فارس، نائب الرئيس للاتصال المؤسسي في «اتصالات» إن «اتصالات» بدأت التحديث التلقائي لتسجيل بيانات العُملاء. وأضاف أن عملية تحديث البيانات في قاعدة بيانات اتصالات تتم بالتعاون مع هيئة الإمارات للهوية ووفق القوانين والإجراءات التنظيمية للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات. وأوضح فارس أن «اتصالات» أنجزت تسجيل بيانات عملائها بالكامل بالاستعانة بالوثائق الثبوتية، وعند انتهاء صلاحية تلك الوثائق ينتهي معها صلاحية بيانات العميل المُسجّلة لدى اتصالات ويُصبح واجباً تجديد تسجيل بيانات العملاء. ولفت إلى أن «اتصالات» تقوم حالياً بإعادة تسجيل بيانات الأفراد المُنتهية الصلاحية والذين لديهم 3 خطوط أو أقل تلقائياً بالتعاون مع هيئة الإمارات للهوية، كما ستستأنف اتصالات عملية تجديد تسجيل البيانات بالطريقة الاعتيادية (التقليدية) للأفراد الذين لديهم 3 خطوط أو أقل بعد انتهاء المدة المحددة. وأما بالنسبة للشركات أو الأفراد (الذين لديهم أكثر من 3 خطوط) وقد انتهت صلاحية بياناتهم، تدعو اتصالات هؤلاء العملاء لتجديد تسجيلهم باستخدام الطرق التقليدية (ومنها زيارة مراكز خدمات اتصالات). ومن جانبه، قال فهد الحساوي، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» إن الشركة بدأت عملية التحديث التلقائي لبيانات مشتركي خدمات الهاتف المتحرك منذ مطلع العام الحالي. وأضاف الحساوي، أن «دو» تمكنت من اتخاذ هذه الخطوة بالتعاون مع هيئة الإمارات للهوية بحيث يتم تحديث بيانات المشتركين تلقائيا ودون الحاجة إلى توجه المشترك إلى أحد فروع المبيعات والخدمة التابعة للشركة باستثناء الذين لديهم اكثر من ثلاثة اشتراكات. ووفق الإجراء المتبع قبل إنجاز عملية الربط الإلكتروني بين شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» وهيئة الهوية كان يتوجب على المشترك في خدمة الهاتف المتحرك الذي جدد بطاقة هويته التوجه إلى أحد منافذ الخدمة والمبيعات التابعة للشركة عند كل تجديد للهوية أو التعرض لتعليق الخدمة أو قطعها بشكل نهائي في حال التخلف عن تحديث بياناته. وأضاف الحساوي، أن عملية الربط الإلكتروني مع هيئة الهوية، والتحديث التلقائي لبيانات المشتركين يحدث طفرة حقيقية في آلية تحديث بيانات المشتركين وهو الأمر الذي يصب في صالح جميع الأطراف المعنية بتنفيذ حملة «رقمي هويتي» التي أطلقتها هيئة تنظيم الاتصالات لتنقية وتدقيق بيانات قاعدة المشتركين بخدمات الهاتف المتحرك. ولفت إلى أنه في الوقت الذي استفاد فيه المشترك من إعفائه من التوجه لفروع الشركة عند كل تجديد للهوية، فإن مشغل الاتصالات استفاد أيضاً من جانبه من تخفيف الضغط على الفروع التي أصبح بإمكانها توجيه الطاقات الاستيعابية في فروعها لتقديم الخدمات الأخرى للعملاء بسرعة أكبر وجودة أعلى. وأشار الحساوي إلى أن الشركة بدأت التطبيق الفعلي لعملية التحديث التلقائي لبيانات المشتركين للعملاء الذين لديهم ثلاثة خطوط للهاتف المتحرك أو أقل فيما يتوجب على الذين لديهم عدد أكبر من الخطوط التوجه لتحديث بياناتهم بفروع الشركة عند كل تجديد. وتم تنفيذ حملة «رقمي هويتي» لتحديث بيانات خطوط الهاتف المتحرك في الدولة على مدار خطة زمنية امتدت على ست مراحل واستغرقت نحو 18 شهراً، وبلغ عدد خطوط الهاتف المتحرك التي تم قطع الخدمة عنها لعدم تحديث بيانات العملاء في شركتي «اتصالات» و«دو» 7,061 مليون خط خلال فترة تطبيق حملة «رقمي هويتي». وواجهت فروع اتصالات ودو ضغطا شديدا من قبل العملاء الراغبين في تحديث بياناتهم خلال فترة تطبيق الحملة رغم قيام المشغلين بتخصيص منافذ خاصة داخل مراكز الخدمة والمبيعات التابعة لهما لاستقبال المشتركين الراغبين في تحديث البيانات كما قاما بتمديد ساعات العمل في بعض المراكز للغرض ذاته. ويعد الهدف الرئيسي لحملة «رقمي هويتي» توفير بيئة اتصالات أكثر أماناً وفعالية حفاظا على المكتسبات التي تحقيقها خلال هذه الحملة حيث لا يتم السماح ببيع خطوط الهاتف المتحرك في الدولة بدون إبراز أصل الهوية وإرفاق صورة منها مع مستندات شراء الخط الجديد كما تهدف الحملة إلى بقاء بيانات المشتركين محدثة دائماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا