• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«بلادك عدلها ولا تخربها».. حملة لتعزيز جمال مدينة العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

أطلقت بلدية مدينة العين، حملة تحت شعار (بلادك عدلها ولا تخربها) وذلك بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة العين التعليمية والشرطة المجتمعية.

وتهدف الحملة إلى حماية المرافق والممتلكات العامة بمختلف مناطق المدينة، وتوعية السكان بأهمية الحفاظ عليها من خلال منع السلوكيات التي من شأنها تشويه المنظر العام والحضاري لمدينة الواحات والتصدي لها، وتأتي ضمن توجهات البلدية نحو تقديم أفضل الخدمات وتحقيق التنمية الحضرية المستدامة للمدينة.

وتضمنت الحملة التي امتدت على 6 أيام، عدة مسابقات وفعاليات في الحدائق والمماشي والملاعب الرياضية، إضافة إلى دعوة للموهوبين في مجال الرسم للرسم على خلفية المسارح الخاصة بالبلدية في حديقة الطوية وحديقة الجاهلي لرسم مَعلَم من معالم المدينة.

كما تضمنت مسابقة لتصوير الأماكن التالفة في حدائق مدينة العين، ومسابقات وأسئلة وتوزيع منشورات في الحدائق والمماشي والأحياء السكنية، إضافة إلى إقامة محاضرات توعوية من الشرطة المجتمعية لطلاب الحلقة الثانية مع توجيه الدعوة للشخصيات المشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي.

واشتملت الحملة على عدد من البرامج من ضمنها إقامة المحاضرات التوعوية في المساجد والمناطق الترفيهية التي تحظى بإقبال كبير من الزوار، وذلك عن طريق مشرفي المنتزهات الترفيهية، إضافة إلى نشر الوعي بأهمية الحفاظ على هذه المرافق من خلال عدد من الفعاليات المصاحبة والأنشطة المتنوعة بالملاعب والمدارس، ومناطق ألعاب الأحياء السكنية بالقطاع لضمان وصول الرسالة إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور المستهدف.

وتخللت فعاليات الحملة توزيع كتيبات ومطبوعات إرشادية تسعى للتصدي لظاهرة تخريب الممتلكات والمرافق العامة بشتى أنواعها، والعمل على إيجاد الوسائل الممكنة لحماية الممتلكات والحفاظ عليها، ووضع المخلفات والنفايات في أماكنها المخصصة، والتقيد باللوحات والإرشادات الخاصة بالمحافظة على النظافة والمرافق والممتلكات العامة وبث التوعية البيئية بين مختلف شرائح المجتمع. (العين- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض