• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

من كوريا الجنوبية واليابان وأميركا

جامعة الإمارات تستقبل دفعة جديدة من الطلبة الدوليين‏

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- قال البروفيسور محمد البييلي نائب مدير جامعة الإمارات للشؤون العلمية إن الجامعة تستعد لاستقبال دفعة جديدة من الطلبة الدوليين ضمن برنامج التبادل الطلابي الدولي والذي تعتمده الجامعة مع عدد من الجامعات العالمية المرموقة.

وبين البروفيسور البييلي أن طلبة من كوريا الجنوبية واليابان وأميركا ستستقبلهم الجامعة ضمن الفصل الجامعي الثاني، جاء ذلك خلال لقائه مجموعة من الطلبة الدوليين الدارسين حالياً في جامعة الإمارات وذلك في المبنى الهلالي الجامعي بمدينة العين.‏‭ ‬

وأكد البييلي خلال لقائه طلبة من فرنسا وألمانيا وإسبانيا على الدور المهم الذي يؤديه برنامج التبادل الطلابي الدولي والذي يحظى باهتمام ومتابعة من معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة والذي يوجه دائماً بأهمية توسيع الشراكات الاستراتيجية مع الجامعات العالمية وضرورة تبادل الخبرات من خلال الطلبة والأكاديميين والبحث العلمي لما له من انعكاسات إيجابية على مخرجات التعليم العالي وتطوير المهارات واكتساب خبرات جديدة.‏‭ ‬

وأوضح نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية أن هناك تزايداً في أعداد الطلبة الدوليين للدراسة في جامعة الإمارات وهنالك طلبات متزايدة من قبل جامعات مختلفة ترغب بابتعاث طلبتها لدينا سواء على مستوى الدراسات الأولية أو الدراسات العليا والبحث العلمي إضافة إلى التبادل الأكاديمي وهذا كله يأتي ضمن اتفاقيات تعاون مشترك بين الجامعة والجامعات الأخرى، حيث تقوم إدارة الجامعة ومن خلال الكليات والإدارات المعنية بابتعاث طلبتنا سنوياً الى جامعات ومؤسسات تعليمية للدراسة والتدريب.‏‭ ‬

من جهتهم أعرب الطلبة الدوليون وهم خورخي ريمون من جامعة مدريد المستقلة من إسبانيا و طارق بن قريرة و حمزة لاربي من جامعة مونبلييه فرنسا والطالب دانيال زيمبل من جامعة جوته فرانكفورت ألمانيا والطالبان الفارو رودريغيز وأنريكي ايورا من جامعة كارولوس الثالث من إسبانيا عن إعجابهم بمستوى التعليم العالي بالدولة بشكل عام والنظام التعليمي المتبع في جامعة الإمارات والذي يضاهي بمستواه الكثير من الجامعات العالمية بالإضافة إلى أن الجامعة تمتلك زخماً كبيراً من الخبرات الأكاديمية والعلمية ومن مختلف دول العالم ومباني حديثة مجهزة بأحدث المختبرات والتقنيات الأمر الذي يتح الفرصة لاكتساب خبرات ومهارات جديدة ومتنوعة مثنين على برنامج التبادل الطلابي الدولي وخاصة برنامج اللغة العربية والذي وفر فرصة جيدة لهم لتعلم اللغة العربية بطريقة سهلة وعلمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض