• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

برزت أسماؤهم بقوة بعد معارضتهم ممارسات الدوحة الداعمة للإرهاب

6 رموز قطرية قالوا لتميم: «لا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أكتوبر 2017

أحمد مراد (القاهرة)

في أعقاب إعلان الدول العربية الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب ــ الإمارات ومصر والسعودية والبحرين ــ عن قطع علاقاتها مع قطر، خرجت 6 رموز قطرية لتعلن عن رفضها لممارسات النظام الحاكم في قطر ضد أمن واستقرار الدول العربية والخليجية، داعين الشعب القطري إلى الاصطفاف ضد نظام تميم الذي ارتمى في أحضان إيران، والعودة من جديد إلى الصف الخليجي والعربي.

وفي سطور التقرير التالي، ترصد «الاتحاد» ملامح من مواقف هؤلاء الرموز الستة الذين قالوا لتميم: «لا».

عبدالله بن علي آل ثاني

جاء الشيخ عبدالله بن علي بن عبدالله آل ثاني، في مقدمة الأسماء التي برزت بقوة على الساحة العربية والخليجية بعد إعلان الرباعي العربي عن قطع العلاقات مع الدوحة، وذلك من خلال قيامه بدور الوسيط لفتح المعبر البري لدخول الحجاج القطريين إلى الأراضي السعودية، حيث توسط لدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من أجل تسهيل دخول القطريين للمملكة لأداء شعائر الحج، واستجاب الملك سلمان لوساطة الشيخ عبدالله، وأمر بدخول الحجاج القطريين إلى السعودية عبر منفذ سلوى البري لأداء مناسك الحج. كما أمر خادم الحرمين الشريفين بالسماح لجميع المواطنين القطريين الدخول إلى الأراضي السعودية لأداء مناسك الحج من دون التصاريح الإلكترونية، ووجه أيضاً بنقل الحجاج القطريين كافة من مطار الملك فهد الدولي في الدمام ومطار الأحساء الدولي ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة. كما أمر الملك سلمان بإرسال طائرات خاصة تابعة للخطوط السعودية إلى مطار الدوحة لنقل الحجاج القطريين على نفقته الخاصة لمدينة جدة، واستضافتهم بالكامل على نفقة خادم الحرمين الشريفين. وجاءت هذه القرارات السعودية، بعد لقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جدة بالشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، وعلى أثر زيارته للسعودية تحول الشيخ عبدالله لأحد مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي، فبمجرد انضمامه لتويتر اجتذب حسابه 250 ألف متابع، وقد غرد قائلا: شرفني الملك سلمان بقبول وساطتي نيابة عن شعب قطر.

وبعدها بأيام، وبمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، غرد الشيخ عبدالله آل ثاني بتغريدة جديدة على حسابه الرسمي على «تويتر»، قال فيها: كل عام وإخواني وأبنائي وقطر العزيزة بألف خير. وكل عام والسعودية قيادة وشعباً وخليجنا العربي والأمتين العربية والإسلامية بكل الخير. وفي تطور مهم للأزمة القطرية، خرج الشيخ عبدالله ببيان رسمي، دعا فيه إلى اجتماع عائلي ووطني لبحث أزمة قطر، وإعادة الأمور لنصابها الصحيح، مشدداً أنه من الواجب عدم الصمت في هذه الأزمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا