• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حكومة جنوب أفريقيا تتعهد بإجراء تحقيق في كيفية مغادرة البشير رغم أمر المحكمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

جوهانسبرج (وكالات)

في محاولة لمعالجة توابع الأزمة التي خلفها الرئيس السوداني عمر البشير خلفه والتي شبهها الإعلام بـ«الزلزال»، أصدرت حكومة جنوب أفريقيا بيانا تعهدت فيه بأجراء تحقيق في الطريقة التي غادر بها الرئيس السوداني عمر حسن البشير البلاد على الرغم من الأمر الصادر من محكمة محلية بمنعه من السفر ريثما يتم اتخاذ قرار بشأن قضية تتعلق به. وجاء في نص البيان المنسوب إلى الناطق الرسمي بالوكالة لمجلس الوزراء في جنوب أفريقيا فولما وليامز:«تلقت الحكومة الحكم الصادر عن المحكمة العليا شمال جوتنج في الشأن المتعلق بالرئيس السوداني عمر البشير، وكما تم تبيانه في المحكمة، فإن الحكومة ستحقق في الملابسات التي غادر بها الرئيس البشير البلاد. سنلتزم أيضاً بقرار المحكمة المتعلق بتقديم شهادة خطية توضح هذه الملابسات».

وفيما يتعلق بالحكم المتعلق بإلغاء حصانة البشير، قال وليامز إن الحكومة ستنتظر «حيثيات الحكم» الذي يتوقع أن ينشر خلال أسبوع. ويعد هذا البيان هو أول تعليق رسمي من جوهانسبرج منذ احتدام الجدل حول وضعية البشير في جنوب أفريقيا في نهاية الأسبوع الماضي. وفي وقت سابق أمس الأول، أصدر قضاة المحكمة العليا قراراً يأمر باعتقال البشير على الرغم من تأكيدات الحكومة أنه يتمتع بالحصانة. وتلا رئيس الدائرة القاضي دونستان ملامبو نص القرار. «أمرنا نحن قضاة المحكمة العليا الأطراف (أجهزة الدولة) باتخاذ جميع الخطوات المعقولة لاعتقال الرئيس البشير.. واحتجازه في انتظار طلب رسمي لتسليمه من المحكمة الجنائية الدولية»، ولكن البشير كان غادر البلاد بالفعل.

وأبلغ محامي الحكومة القاضي ملامبو بذلك مباشرة بعد تلاوة الحكم، الذي تم اتخاذه بالإجماع من قبل قضاة المحكمة. وكان محامي الحكومة أكد للقضاة في الجزء الأول من وقائع الجلسة أنه يعتقد أن البشير لا يزال في البلاد. وأعرب القاضي ملامبو عن القلق من سماح الحكومة للرئيس السوداني بالمغادرة على الرغم من أمر المحكمة وعده مخالفة للدستور وأمر الحكومة بتقديم شهادة خطية تشرح كيف حدث ذلك فيما يبدو أنها خطوة أولى لتحديد المسؤولين، الذين سيتم اتهامهم بازدراء المحكمة.

وقال إنه مما يبعث على القلق لدينا، كمحكمة أنه تم تجاهل أمر صادر. وعلى الرغم من محاولة الحكومة الزعم بأن البشير خرج من البلاد دون علمهم، فمن المسلم به أن سفره تم بمساعدة مسؤولين في جنوب أفريقيا، الذين قاموا بوداعه في المطار ومنحوا الأذن لطائرته بإقلاع من مطار وتركلوف العسكري.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا