• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة: حلب تواجه «لحظة قاتمة جداً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 نوفمبر 2016

جنيف (رويترز)

قالت الأمم المتحدة، أمس، إن السكان في المناطق المحاصرة من مدينة حلب السورية يواجهون «لحظة قاتمة جداً» من دون إمدادات الطعام والدواء، مع اقتراب الشتاء، بينما تتصاعد الهجمات التي تشنها القوات السورية وحلفاؤها.

وقال المستشار الإنساني في الأمم المتحدة، جان إيجلاند، إنه على الرغم من الإيجابية التي أبدتها فصائل المعارضة السورية وروسيا، حليفة الرئيس السوري بشار الأسد، من أجل إدخال الإمدادات إلى المنطقة وإخراج الجرحى والمرضى، إلا أن الجانبين لم يقدما موافقة نهائية بعد.

وأضاف أن الأمم المتحدة أعدت قوافل مساعدات لنحو مليون شخص في المناطق المحاصرة أو تلك التي يصعب الوصول إليها هذا الشهر، لكن لم تتمكن حتى قافلة واحدة على الوصول إلى وجهتها.

وأوضح أن القوات السورية التي تحاصر منذ أشهر القطاع الشرقي من مدينة حلب، حيث يعيش أكثر من 250 ألف مدني في ظل ظروف إنسانية صعبة، أعادت المساعدات إلى مدينة دوما الخميس.

من جانبه، قال يان إلياسون نائب الأمين العام للأمم المتحدة، أمس، إن محققي المنظمة الدولية الذين يحققون في هجوم دامٍ على قافلة للمنظمة قرب مدينة حلب في سبتمبر الماضي، موجودون في المنطقة لجمع الأدلة، وإنهم سيحيلون الأمر لمجلس الأمن إنْ هم تمكنوا من تحديد منفذه.

وأضاف إلياسون في مؤتمر صحفي في جنيف «نعرف أنها مهمة صعبة، ندرك أن من الممكن التلاعب في الأدلة أو اختفاءها». وتابع «هجوم من هذا النوع يصل بلا أدنى شك إلى حد جريمة الحرب».

وأردف «نتمنى الحصول على معلومات كافية، بحيث نتمكن من تقديم تحقيق متماسك».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا