• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جلسة ثامنة للبرلمان اللبناني اليوم لانتخاب رئيس الجمهورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

شددت كتلة «المستقبل» التي يتزعمها رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، على أن التطورات أثبتت أن من يحمي اللبنانيين، ويصون أمنهم هي الدولة اللبنانية حصراً، من خلال القوى الأمنية الرسمية، أما من يتسبب بتعريضهم للخطر، فهي الميليشيات والقوى المسلحة غير الشرعية، مؤكدة «التمسك بصيغة العيش المشترك والنظام الديمقراطي والمناصفة والتداول السلمي للسلطة، في هذه الظروف التي تمر بها المنطقة.

ودعت الكتلة في بيان بعد اجتماعها الأسبوعي، تلاه النائب زياد القادري، قوى «8 مارس» إلى الاقلاع عن تعطيل نصاب جلسات انتخاب رئيس الجمهورية والمبادرة إلى إعلان مرشحها لرئاسة الجمهورية، أو التقدم للتوافق على مرشح تتوافر فيه الصفات القيادية، والقدرة على توحيد البلاد، وجمع مكوناتها والدفاع عن استقلالها وسيادتها والسهر على تطبيق دستورها وحماية مؤسساتها، واعتبرت أن مهمة انتخاب رئيس للجمهورية تتقدم على أي مهمة أخرى.

وعلقت «المستقبل» على اقتراح رئيس «تكتل التغيير والإصلاح» النائب العماد ميشال عون، مشيرة إلى أن أي جهد، أو اقتراح لتعديل المواثيق الوطنية، أو الميثاق الوطني يحتاج إلى نقاش وطني مستفيض وفي ظروف ملائمة له. من ناحيته، طالب سمير جعجع، الزعيم المسيحي اللبناني ومرشح «قوى 14 مارس» إلى الانتخابات الرئاسية، «النواب المقاطعين» في إشارة إلى نواب «حزب الله» وحلفائه، بالمشاركة في جلسة الانتخاب المقررة اليوم الأربعاء.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان ظهر اليوم الجلسة الثامنة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفاً لميشال سليمان الذي انتهت ولايته في 25 مايو المنصرم، ويرجح أن يكون مصير هذه الجلسة كسابقاتها اللاتي لم يلتئمن في الأشهر الماضية، نظراً لعدم اكتمال النصاب بسبب الانقسام الحاد بين «حزب الله» وحلفائه من جهة، و«قوى 14 مارس» المناهضة له.

إلى ذلك، أكد المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي أن «مجموعة الدعم الدولية للبنان» قلقة من العجز المستمر لمجلس النواب اللبناني عن انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، وأشار بلامبلي بعد اجتماع عقده ممثلو مجموعة الدعم الدولية للبنان مع رئيس الحكومة اللبنانية، إلى أهمية التحرك من قبل القيادات اللبنانية لضمان حصول الانتخابات في أسرع وقت ممكن. وأوضح أن المجموعة عبرت عن تضامنها القوي مع لبنان في ضوء التهديد الإرهابي الأخير والالتزام بتعزيز الدعم الدولي للبنان. (بيروت - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا