• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مصرع جنديين يمنيين في البيضاء وتشكيل لجنتين لحصر أضرار عمران

10 قتلى باشتباكات قبلية بين شبوة ومأرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

قتل 10 مسلحين، وأصيب آخرون بجروح، أمس، في اشتباكات بين قبيلتين متنازعتين على منطقة حدودية بين محافظتي شبوة ومأرب جنوب شرق اليمن. وذكرت مصادر قبلية لـ «الاتحاد» أن الاشتباكات بين قبيلتي «آل بوطهيف» و«آل بلحارث» سببها التنازع على منطقة الفرشة الواقعة بين مديريتي حريب التابعة لمحافظة مأرب، وبيحان التابعة لمحافظة شبوة. وأوضحت أن الاشتباكات استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. في وقت ناشدت أطراف قبلية في محافظة شبوة الحكومة المركزية في صنعاء التدخل لإنهاء النزاع القبلي، محذرة من عواقب تجاهل السلطات لهذا الصراع المسلح الذي خلف ما لا يقل عن ثلاثين قتيلاً وعشرات الجرحى.

وفي محافظة البيضاء (وسط)، قتل جنديان بهجوم مسلح، استهدف دورية أمنية مرابطة على ضواحي مدينة البيضاء عاصمة المحافظة. وذكرت وسائل إعلام محلية أن مسلحين كانا على متن دراجة نارية أطلقا الرصاص الحي على دورية أمنية مرابطة في منطقة «مشعبة» على ضواحي مدينة البيضاء، ما أدى إلى مقتل جنديين، بينما لاذ المهاجمان بالفرار.

إلى ذلك، أُعلن أمس في صنعاء عن تشكيل لجنتين للتحقيق وحصر ومعالجة الأضرار الناجمة عن الصراع المسلح بين الجيش ومقاتلي جماعة «الحوثيين» في محافظتي عمران وبلدات متاخمة للعاصمة من جهتي الشمال والغرب. وحددت اللجنة الرئاسية المكلفة إنهاء الصراع المسلح الذي نشب في عمران أواخر مايو، وامتد في منتصف يونيو إلى مشارف صنعاء، مدة يومين لانطلاق أعمال لجنتي التحقيق وحصر ومعالجة الأضرار على أن يحدد محافظا المحافظتين آلية عملهما.

ورفض «الحوثيون»، وأفراد اللواء 310 تسليم المواقع المستحدثة إلى اللجنة الرئاسية، وقال عامر المراني، عضو اللجنة الرئاسية لجهة «الحوثيين»: «إن الاتفاق نص على أساس تسليم الطرفين المواقع المستحدثة بشكل متزامن إلا أن رفض حزب الإصلاح الذي يساند اللواء 310 تسليم المواقع هو سبب عدم قبول الحوثيين تسليم مواقعهم للجان». وبين المراني أن اللواء 310 ممثلة بقائدها العميد حميد القشيبي رفض تسليم مواقع مهمة، مثل جبل الضين، الجميمة، والمرحة، مشيراً إلى أن «الإصلاح» يستهدف من خلالها مواقع حوثية بعمران، بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة. من جهته، بين عبد الله ابو ركب محسوب على إصلاح عمران بأن جبل الضين، الجميمة، والمرحة، هي في الأصل مواقع عسكرية ولا يحق للطرف «الحوثي» المطالبة بتسليمها، مضيفاً: «كيف يتم مطالبة الجيش بتسليم مواقعه ومقارنتها بمخربين ومعتدين». وقال: «إن الدولة يجب عليها أن تأخذ وبقوة جميع المواقع من الأطراف الحوثية، لكونها هي المسؤولة عن ذلك، مستغرباً مساواة المخربين مع قوات الدولة». وقال مصدر محلي: «إن الحوثيين استحدثوا نقاطاً عدة على طريق عمران، ولا يسمحون لأي مواطن بالدخول إليها إلا بعد الاطلاع على بطاقته الشخصية»، مشيراً إلى أن هذه من واجبات الدولة.

وأكد محافظ عمران محمد صالح شملان الحرص على إنهاء الصراعات كافة في محافظة عمران، والعزم على حل القضايا والإشكالات كافة العالقة. ودعا خلال لقائه كبير خبراء المكتب السياسي للمبعوث الأممي إلى اليمن، جمال بن عمر السيد عبد الرحيم صابر، المنظمات الإنسانية إلى التدخل لتقديم المساعدات الإنسانية والصحية العاجلة للمتضررين من الصراعات في عمران ومحيطها. كما أكد استعداد وتعاون قيادة المحافظة تقديم ما يمكن تقديمه لنجاح مهام اللجان المكلفة إنهاء التوتر، وكذا لنجاح مهام المنظمات العاملة في المجال الإنساني. مشيراً إلى الأوضاع الإنسانية الاستثنائية التي تمر بها عمران، والتي تتطلب تعاون المنظمات الإنسانية كافة لتخفيف المعاناة عن مئات الأسر المتضررة. بينما أكد كبير خبراء السياسيين في مكتب المبعوث الأممي، جمال بن عمر السيد عبد الرحيم صابر، حرص الأمم المتحدة وممثلها في اليمن على إنهاء الصراعات المسلحة في محافظتي عمران وصنعاء وبقية المناطق، وتنفيذ وترجمة مخرجات الحوار الوطني إلى الواقع العملي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا