• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

تزوجت صديقه رجل الأعمال

رشوان توفيق: «احذري يا ابنتي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أكتوبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

«احذري يا ابنتي» تمثيلية اجتماعية درامية ناقشت قضايا في مقدمتها أنه لا يوجد إنسان بديل لآخر، وأن أقرب الناس لبعضهم لابد أن يوجد بينهم فروق واضحة، وأن الأيام كفيلة بمداواة جروح الزمن.

وتناولت الأحداث قصة كاتب أنجب ابنته الكبرى «منى» بعد 10 سنوات زواج، فقرّبهت من تفكيره، لدرجة أنها رأت فتى أحلامها صورة من والدها، الذي أراد أن يجعلها صورة طبق الأصل منه كمؤلف، إلا أنها نجحت في القراءة وفشلت في الكتابة.

وبعد وفاته توافق «منى» على الزواج من صديقه رجل الأعمال «فريد» رغم فارق السن بينهما، على اعتبار أنه أخلص صديق لوالدها، ولا تستجيب لرفض والدتها لهذه الزيجة وتأكيداتها لها أن الأب غير الزوج، ويعدها «فريد» بأنها لن تشعر بالملل في البيت يوماً من الأيام، إلا أنها مع الأيام الأولى، تخشى أن تكون تمثالاً مثل التماثيل التي يجمعها ويحبسها داخل جدران منزله، كما تكتشف أن الثقافة ليست مهمة بالنسبة له، وأنه يهتم بالأشياء التي تدر عليه دخلاً وتزداد قيمتها مع الزمن مثل التماثيل والتحف والمجوهرات، ويؤكد لها أن كل شيء في البيت له ثمن، ويبدأ الشك يتسلل إليها، خصوصاً وأنه ينشغل بأعماله وصفقاته عنها، ويخرج دائماً من دونها، فتقرر الانفصال عنه لشعورها بأنها كانت تعيش في وهم كبير.

وشارك في بطولتها رشوان توفيق وميرفت الجندي ونادية عزت وسمير وحيد وحنان سليمان وعصمت الشناوي وحسن إسماعيل ومجدي سعيد عن قصة لفتحية العسال وحوار محمد هشام الشربيني وسيناريو وإخراج محمود ماهر.

وقال الفنان رشوان توفيق الذي قام ببطولة التمثيلية إنه استمتع كثيراً بها، خصوصاً وأن دوره فيها كان لشخصية مركبة لرجال أعمال ضحى بعمره كله ليربي إخوته الذين ماتوا في حادث سيارة، وينشغل بعد ذلك بتجارته وأعماله، وبعدما يتقدم به السن يجد خلاصه في الفتاة «منى» التي كان يعرفها منذ طفولتها لارتباطه بعلاقة صداقة مع والدها، ويستغل حرية الاختيار التي عودها عليها والدها في الزواج منها، أما حنان سليمان فقالت إنها جسدت شخصية الابنة الصغرى «هدى» التي ترتبط بعلاقة حب مع جارها الشاب، وتعيش ظروفاً صعبة بسبب عدم معاناة شقيقتها الكبرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا