• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  03:17    "جائزة الشيخة فاطمة لأسرة الدار" تعتمد القائمة القصيرة للفائزين بدورتها الثانية    

بدأ ملحناً وكتب لكبار المطربين

يوسف ناصر.. «يا قمر محلى ضياك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أكتوبر 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

يوسف ناصر.. ملحن وشاعر غنائي كويتي يعد من مؤسسي الأغنية الكويتية القديمة، وقدم العديد من القصائد لكبار الفنانين الخليجيين. وولد العام 1943، وبدأ حياته الفنية أوائل الستينيات من القرن الماضي، وكان ميالاً لممارسة التلحين، لاسيما أنه درس في المعهد الموسيقي التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل آنذاك.

وكان يحلم بأن يكون ملحناً مرموقاً بعدما تلقى التشجيع من مدرسيه، ومنهم محمد حسن صالح، الذي علمه قواعد الموسيقى وتدرب على يديه، ومارس التلحين والعزف على آلتي العود والكمان، ولحن بعض الأعمال الوطنية في البداية، ثم لحن لعدد من المطربين لاحقاً، وجاءت نقطة التحول في حياته العام 1963، حين كتب قصيدة «متى يا حبيب الروح» التي لحنها وغناها عبدالحميد السيد.

تشجيع

وحققت الأغنية الكثير من النجاح وردود الفعل الإيجابية، والأغنية الثانية «يا قمر محلى ضياك» من ألحان أحمد باقر، وتلقى بعدها التشجيع من أسماء بارزة وجدوا لديه موهبة الشعر، وتشجع حين بدأ كبار المطربين آنذاك يقبلون على أشعاره، خصوصاً المطرب عوض دوخي الذي غنى من كلماته «بس اوعدني»، وسعود الراشد «عطني الأمان»، و«يا حمامة»، و«يا روحي» و«شيلي عنك»، و«عايدوها عايدين خلي»، و«هل السعد»، و«يا طيف محبوبي»، وكتب العديد من الأغنيات للمطرب عبدالكريم عبدالقادر.

أغنيات ناجحة

وساهمت هذه الأغنيات كثيراً في بزوغ نجوميته، وشكل معه ثنائياً رائعاً أثمر عشرات الأغنيات الناجحة والخالدة، ومنها «جاني يتشكي» التي تعد نقطة تحول مهمة في حياة الاثنين لعذوبة كلماتها ودقة الوصف فيها، كما قدم له «آه يالأسمر يا زين» و«ناطرين أحباب» و«الله حسيبك»، و«حبة يا قلبي» و«سلام الوداع» و«بالهون» و«ما نسيناه» و«سر المحبة» و«اشقى قلبي» و«زين الحلا» و«تعيش وتسلم»، و«ياهل الركايب» و«ليالي الأمان» و«من غير مواعيد» و«اللي يعزنا» و«بوعيون فتانة» و«طيف الأحبة» و«احسب الجيات» و«اقبلت» و«علام القمر»، وغنى له محمد عبده «انت معاي» و«جيتك حبيبي».

كما غنى من كلماته أيضا مصطفى أحمد وحسين جاسم وصالح الحريبي ومحمد البلوشي ويوسف المهنا وغريد الشاطئ، ولحن أغنياته العديد من الملحنين، منهم عبدالرحمن البعيجان وسعيد البنا وعبدالرزاق العدساني وأحمد باقر وعبدالرب ادريس وراشد الخضر ومحمد شفيق، ورغم شهرته وتعاونه مع عشرات المطربين والملحنين، إلا أنه ظل دائماً بعيداً عن الأضواء التي لم يحبها، وكان يرى أن الأفضل له أن تعبر كلماته عنه وعن شخصيته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا