• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

العراقيون يستقبلون رمضان بين أمن مفقود وارتفاع الأسعار

الجبوري: الإحباط يدفع النازحين لأحضان «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

بغداد (الاتحاد)

حذر رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري أمس، من شيوع الإحباط في صفوف النازحين بفقدانهم الأمل من تقديم المساعدات من المجتمع الدولي، الأمر الذي قد يؤدي إلى مبايعة البعض منهم لتنظيم «داعش» الارهابي أو العيش تحت سيطرته. بينما يستقبل العراقيون شهر رمضان المبارك وهم تحت وطأة أكثر من أزمة يتصدرها المشهد الأمني، وتتبعها مشاهد أزمة الكهرباء والوضع الاقتصادي مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وتراجع صرف قيمة الدينار العراقي أمام الدولار الأميركي.

وقال الجبوري خلال اجتماعه برئيس مجلس الأمن الدولي للدورة الحالية رملان بن إبراهيم: إن «العراقيين يقاتلون تنظيم داعش دفاعا عن العراق والعالم أيضا، وإن خطر هذا التنظيم لم يعد محليا، بل إن احتمال توسعه أصبح واردا في أية لحظة».

وطالب الجبوري مجلس الأمن الدولي بالوقوف إلى جانب العراق وتخفيف معاناة أبنائه، عبر وكالات الأمم المتحدة المتخصصة بالأزمات والجانب الإنساني». وحذر من خطر شيوع الإحباط والانكسار في صفوف النازحين وفقدان أملهم بالمجتمع الدولي، مما قد يجعل بعضهم مضطرين لمبايعة «داعش» أو قبول العيش تحت سيطرته بعد اليأس من العون الدولي.

من جهة أخرى يستقبل العراقيون الشهر الفضيل وسط أزمات كثيرة، بين نزوح وفقر وفقدان أمان وارتفاع الأسعار. ورغم من أن المشهد العراقي العام لا يشير إلى ضوء في آخر النفق الذي دخله العراقيون مرغمين، إلا أن العوائل كانت ومازالت كما هي تستعد لرمضان وكأن الأزمات ستنتهي اليوم أو غدا على أكثر تقدير .

وذكرت العوائل النازحة من الأنبار والموصل، في بغداد أمس، أن الأسعار ارتفعت جدا وقد لجأت العديد منها إلى بيع جميع المصوغات الذهبية، لتوفر المكان والطعام المناسبين.

وتقول عضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان العراقي نجيبة نجيب إن «بعض ضعاف النفوس يحاولون استغلال الناس في شهر رمضان، من خلال رفع أسعار المواد التي تستخدمها الأسرة خلال الشهر الكريم، وأبرزها العدس والطحين وغيرها من المواد الضرورية»، مطالبة بمعاقبة هولاء الذين يرهقون كاهل الشعب.

أما المتحدث باسم وزير التجارة ناظم الكرخي، فقال إن «الوزارة وزعت مفردات البطاقة التموينية قبل حلول شهر رمضان لمساعدة الأسر العراقية في الحصول على ما تحتاجه، ومواجهة الارتفاع المحتمل لأسعار المواد الغذائية خلال الشهر الفضيل».

وأكد المتحدث الرسمي باسم الداخلية سعد معن أن «هناك مديرية خاصة بمكافحة الجريمة المنظمة ومنها الجريمة الاقتصادية»، مبينا أنها «ستقوم بمتابعة السوق بشكل مستمر قبل وبعد شهر رمضان».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا