• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«فارس الغربية» يصطاد «الصقور» بـ«طلقة خاطئة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 نوفمبر 2016

علي الزعابي (المنطقة الغربية)

حقق الظفرة فوزاً مهماً على ضيفه الإمارات بهدفين مقابل هدف، ليحصد النقطة التاسعة، فيما تجمد رصيد «الصقور» عند نقطتين، سجل خالد شماريخ بالخطأ في مرماه، وماكيتي ديوب هدفي «فارس الغربية»، بينما أحرز ساشا هدف الضيوف، وشهد اللقاء سخونة كبيرة بين الفريقين، بسبب التنافس على الهروب من المنطقة الخطرة، وشهد الهدف الثاني للظفرة اعتراضاً شديداً من قبل لاعبي وأعضاء الجهاز الفني لـ «الأخضر»، حيث أوضحت الإعادة التلفزيونية عدم صحة الهدف، لأن الكرة لم تتجاوز خط المرمى.

شهد الشوط الأول تحفظاً واضحاً من الفريقين، وسط غياب الفرص الحقيقية، على الرغم من أن الكرة بين أقدام لاعبي «فارس الغربية»، واعتماد «الصقور» على غلق المساحات والهجمات المرتدة، ولم يسجل الشوط أي كرة خطيرة باستثناء تسديدة «يتيمة» من أحمد مال الله مهاجم الإمارات، أبعدها حارس الظفرة بسهولة في الدقيقة 38، وقبلها محاولة عمر الخريبين مهاجم الظفرة في جسد الحارس في الدقيقة العاشرة، ولفت الأنظار الالتحامات القوية التي أدت إلى إيقاف اللعب في أكثر من مناسبة لعلاج اللاعبين، بالإضافة إلى الاعتراض على القرارات التحكيمية من الجهازين الفنيين، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني اختلف الحال تماماً، وحضرت الفرص بغزارة، بعد أن تخلى الفريقان عن التحفظ، ونجح الظفرة في التقدم بهدف، عندما توغل عبد الرحمن يوسف مدافع الظفرة من الجبهة اليسرى، وأرسل كرة عرضية، حاول خالد شماريخ اعتراضها، ولكنها سكنت «الشباك الخضراء» في الدقيقة 56، وتقدم الإمارات سريعاً لإدراك التعادل، وضغط من جميع الجهات، وترجم ساشا تفوق الضيوف إلى هدف في الدقيقة 62، بعد مجهود شخصي راوغ خلاله أكثر من لاعب، قبل أن يودع الكرة في الشباك، واستمرت المحاولات من الفريقين، خصوصاً بدخول حسين الراقد ومراد بتنا اللذين شكلاً خطورة كبيرة على الظفرة، ومن هجمة مرتدة سريعة، تمكن السنغالي ماكيتي ديوب في تسجيل الهدف الثاني لـ «فارس الغربية» بكرة قوية ارتطمت بالعارضة، وسط اعتراض كبير على القرار من لاعبي الإمارات على الهدف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا